>

“النواب الأمريكي” يقر عقوبات على برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني وحزب الله

“النواب الأمريكي” يقر عقوبات على برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني وحزب الله

وكالات : صوت مجلس النواب الأمريكي بالإجماع تقريبا، امس الخميس، على فرض عقوبات جديدة على برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني في إطار جهود لتضييق الخناق على إيران دون التحرك لتقويض الاتفاق النووي معها.

جاء التصويت بواقع 423 مقابل صوتين لصالح إقرار “قانون الصواريخ الباليستية الإيرانية وإنفاذ العقوبات الدولية”.

ويدعو القانون، من بين أمور أخرى، الرئيس الأمريكي إلى إبلاغ الكونغرس بشأن سلسلة الإمداد الإيرانية والدولية لبرنامج الصواريخ الباليستية الإيراني وإلى فرض عقوبات على الحكومة الإيرانية أو الكيانات الأجنبية التي تدعمها.

وكان الرئيس دونالد ترامب قال في 13 أكتوبر/ تشرين الأول إنه لن يصدق على التزام إيران بالاتفاق الدولي الخاص ببرنامجها النووي وهدد باحتمال انسحاب بلاده من الاتفاق في نهاية المطاف.

وأتاح تحرك ترامب للكونغرس فترة مدتها 60 يوما كي يقوم بإعادة فرض عقوبات على برنامج إيران النووي والتي رفعت بموجب الاتفاق لكن لم يتخذ مجلسا الشيوخ أو النواب إجراءات لفعل ذلك.

وقال معاونون إن أعضاء مجلس النواب يركزون حاليا على تضييق الخناق على إيران بطرق أخرى مثل فرض عقوبات على حزب الله والعقوبات المتعلقة بالصواريخ.

وأقر مجلس النواب 3 إجراءات أخرى متعلقة بإيران، أمس الأربعاء، منها عقوبات جديدة على حزب الله المدعوم من إيران وقرار يحث الاتحاد الأوروبي على إعلان حزب الله منظمة إرهابية.

ويتعين على مجلس الشيوخ أن يقر الإجراء ويوقعه ترامب كي يصبح قانونا.

عقوبات جديدة ضد حزب الله

وفيما يتعلق بالعقوبات الموجهة ضد حزب الله، فقد أقر المجلس بالإجماع، حزمة جديدة، تستهدف الأشخاص والحكومات التي توفر الدعم المالي والعسكري لحزب الله اللبناني.

ومهد مشروع القانون رقم 3329 لدخول الأشخاص والحكومات التي تقدم دعمًا ماليًّا أو عسكريًّا لحزب الله، قائمة العقوبات، فيما أدان المشروع رقم 3342 استخدام حزب الله المدنيين دروعًا بشرية في بعض المناطق.

أما المشروع رقم 359 فدعا الاتحاد الأوروبي إلى اعتبار حزب الله منظمة إرهابية.

حزب الله: العقوبات تهدف لإثارة القلاقل في لبنان

من جهته، رد حزب الله، اليوم الخميس، على العقوبات الجديدة التي طرحتها الولايات المتحدة ضده بوصفها أنها “تهدف لإثارة القلاقل في لبنان”.

وقال بيان لكتلة حزب الله في البرلمان قرأه النائب حسن فضل الله وبثه التلفزيون “تدين الكتلة كل أشكال العدوان الأمريكي على لبنان وشعبه وسيادته وترى في قانون العقوبات المالية الذي صوت عليه مجلس النواب الأمريكي بالأمس تدخلا سافرا في الشأن اللبناني الداخلي وانتهاكا للسيادة الوطنية اللبنانية واستهدافا غير مقبول للشعب اللبناني”.

وأضاف البيان “إن الهدف الأمريكي من هذا السلوك العدواني المموه بالتشريع هو إخضاع لبنان وإثارة القلاقل فيه وحرمان شعبه من التنمية والتطوير وإقامة سيف التهديد مسلطا على حاضره ومستقبله”.

وحزب الله جزء من حكومة وحدة وطنية في لبنان ويحارب في صف بشار الأسد في الحرب الدائرة منذ أكثر من 6 سنوات.

ومن بين التشريعات التي مررها مجلس النواب تعديل يشدد قانونا سن في 2015 يهدف لقطع شبكات التمويل العالمية للجماعة.

وعندما صدر هذا القانون أثار قلقا في بيروت إذ خشيت الحكومة أن يلحق ضررا بالغا بالقطاع المصرفي الذي يعد عماد اقتصاد البلاد.

لكن حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة قال، يوم الثلاثاء، إن بلاده لديها آليات قائمة للتعامل مع أي عقوبات جديدة.

وقال سلامة أيضا هذا الأسبوع إن الخزانة الأمريكية تبدو راضية عن الكيفية التي يطبق بها لبنان تشريعات العقوبات.

وأضاف بعد زيارة للولايات المتحدة، في بيان وزعه مكتب الرئاسة في لبنان، أنهم يعتبرون أن الإجراءات التي طبقها مصرف لبنان المركزي كافية.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا