>

وزير الخارجية الألمانية: ننفصل عن تركيا بشكل لائق

وزير الخارجية الألمانية: ننفصل عن تركيا بشكل لائق

(د ب أ) أعرب وزير الخارجية الألماني زيجمار جابريل، عن اعتقاده بأن العلاقات المتوترة بين ألمانيا وتركيا لن تعود إلى طبيعتها بسرعة. قائلاً انه تبين له، أن “العلاقات الألمانية-التركية مأزومة، ليس فقط بسبب قاعدة إنجرليك”.

وقال جابريل في تصريحات لإذاعة ألمانيا الثلاثاء، إنه لا ينبغي السقوط في الأوهام، مشيراً إلى أن الخلافات لن تُحل بين عشية وضحاها، وأن هناك أموراً لا بد من تغييرها.

يذكر أن محاولة جابريل لتسوية الخلاف مع تركيا قد باءت بالفشل، حيث أجرى الاثنين في أنقرة محادثات مع ممثلي الحكومة التركية للحصول على حق غير مقيد لزيارة النواب الألمان لجنود بلادهم المتمركزين في قاعدة “إنجرليك” الجوية التركية.

وأكد جابريل أنه ليس من المنتظر أن يؤدي سحب القوات الألمانية من قاعدة “إنجرليك”، إلى زيادة توتر العلاقات مع أنقرة، وقال: “نحن ننفصل على نحو لائق”.

ومن المقرر أن يصدر مجلس الوزراء الألماني الأربعاء، قراره بشأن سحب القوات الألمانية من إنجرليك بعدما فشلت محاولة الاتفاق مع أنقرة في منح نواب البرلمان الألماني حق زيارة الجنود الألمان في القاعدة.

وأعرب جابريل عن أسفه عن وجود خلافات كبيرة في الرأي بين البلدين في هذه القضية، موضحاً أن مفهوم دولة القانون في تركيا يختلف تماماً عن مفهوم ألمانيا، مؤكداً أن شرط إعادة التقارب بين البلدين هو حدوث تقدم في قضايا سيادة القانون وحماية المواطنين الألمان في تركيا، مثل مراسل صحيفة “فيلت” الألمانية المعتقل في تركيا دينيز يوجيل، موضحاً أن تحسن العلاقات الاقتصادية المأمول من تركيا يتوقف على ذلك أيضاً.

تجدر الإشارة إلى أن الجيش الألماني يشارك بنحو 260 جندياً في المهمة الدولية لمكافحة تنظيم “الدولة الاسلامية” (داعش) في سوريا والعراق بست طائرات استطلاع من طراز “تورنادو” وطائرة تزويد بالوقود، انطلاقاً من قاعدة “إنجرليك” التابعة لحلف شمال الأطلسي “ناتو”.

وبحسب بيانات الخارجية الألمانية، بررت أنقرة رفضها لزيارة وفد من لجنة الدفاع بالبرلمان الألماني لجنود الجيش الألماني المتمركزين في إنجرليك بسبب منح الحكومة الألمانية حق اللجوء لجنود أتراك سابقين، تتهمهم أنقرة بالتورط في محاولة الانقلاب العسكري بتركيا في شهر يوليو/تموز من العام الماضي.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا