>

واشنطن تتحدى أوروبا والمفتشين الدوليين: نسعى لتعديل الاتفاق النووي مع طهران

واشنطن تتحدى أوروبا والمفتشين الدوليين: نسعى لتعديل الاتفاق النووي مع طهران

أعلن وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، أن بلاده تسعى لتعديل الاتفاق النووي مع إيران، مشيرًا إلى
ان محاولات إقناع الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق النووي تبدو شاقة، غير أنه لا يزال متفائلًا بشأن ذلك.‏
‏ ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز عن تيلرسون - في مؤتمر صحفي عقب اجتماعه مع نظرائه من مجموعة ‏‏(5+1) التي تضم الولايات المتحدة وفرنسا والبرازيل وألمانيا وروسيا والصين، إضافة إلى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ‏ظريف، الذي التقى تيلرسون للمرة الأولى - قوله "كانت فرصة جيدة لأن نلتقي ونتصافح، ولم تكن هناك نبرة غاضبة، وكان نقاشًا عمليًا ‏للغاية".‏
‏اعترف وزير الخارجية الأمريكي فى المؤتمر الذى أوردته صحيفة "نيويورك تايمز" فى نسختها الإلكترونية، بأن المفتشين الدوليين وجدوا إيران ملتزمة "من الناحية الفنية"، بالاتفاق النووي، غير أنه أشار إلى أن ‏طهران تنتهك التطلعات الأكبر للاتفاق عن طريق الانخراط في نشاطات تثير القلاقل بصورة سرية، مثل دعم الجماعات الإرهابية. ‏
‏ كان تيلرسون صرح أمس أول الثلاثاء بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يريد إعادة صياغة الاتفاق النووي الذي أبرمته ‏مجموعة (5+1) مع إيران في عام 2015 في فيينا، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة تتطلع للحصول على دعم حلفائها لإقناع إيران ‏بإعادة فتح المفاوضات حول الاتفاق النووي.‏
من جانبها، رفضت فيديريكا موجيريني، مفوضة الاتحاد الأوروبي للشئون الخارجية والأمن، التي ترأست الاجتماع، الذي استمر 90 دقيقة، ‏إلغاء أو إعادة التفاوض حول الاتفاق النووي مع إيران، مشيرة إلى أن المجتمع الدولي لا يستطيع تحمل إلغاء اتفاقية تم التوصل إليها ‏بالفعل ويجرى تنفيذها.‏
‏ وأشارت موجيريني إلى أن هذه الاتفاقية منعت برنامجًا نوويًا، وأوقفت تدخلًا عسكريًا كان محتملًا. ‏



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا