>

هيئة علماء المسلمين تنعى الشيخ المحدّث العلامة (محمد يوسف حسين بور)

هيئة علماء المسلمين تنعى الشيخ المحدّث العلامة (محمد يوسف حسين بور)

نعت هيئة علماء المسلمين، الشيخ المحدّث العلامة (محمد يوسف حسين بور) الأمين العام لاتحاد المدارس الدينية في محافظة (سيستان وبلوشستان)، ومدير معهد (عين العلوم غشت) في مدينة (سراوان) جنوب شرقي إيران الذي توفي يوم الاثنين الماضي عن عمر ناهز الـ(86) عاما.
واوضحت الهيئة في النعي الذي اصدرته اليوم الخميس ان الشيخ الراحل توفي اثر عملية جراحية في القلب أُجريت له في مدينة (كراتشي) الباكستانية .. مشيرة الى ان عشرات الآلاف من أبناء منطقتي (سيستان وبلوشستان) وغيرهما من المناطق الإيرانية شاركوا في تشييعه ودفنه يوم أمس الأربعاء.
ولفتت الهيئة، الانتباه الى ان الشيخ الفقيد يُعد من أبرز علماء أهل السنة والجماعة في إيران، وهو من تلامذة الشيخ العلامة (محمد يوسف البنوري) المتوفى عام 1977م رئيس جامعة العلوم الإسلامية المشهورة في (كراتشي)، وأحد كبار علماء شبه القارة الهندية ومن ثم باكستان.
واشارت الى ان العلامة (حسين بور) درس العلوم الشرعية ولاسيما علوم الحديث سنوات طويلة، واستمر عقودًا في تدريس كتاب الجامع الصحيح للإمام البخاري ـ رحمه الله ـ كما كتب وصنّف العديد من الكتب، وترجم عددا من مؤلفات علماء الهند وباكستان من اللغة الأُردية إلى اللغة الفارسية، من أبرزها: (ترجمة تفسير معارف القرآن) للشيخ (محمد شفيع العثماني)، و(حجة الله البالغة) لـ(شاه ولي الله الدهلوي)ـ رحمهما الله تعالى ـ .
وفي ختام النعي، ابتهلت هيئة علماء المسلمين الى الله العلي القدير ان يتغمد الشيخ الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه ومحبيه وتلامذته الصبر الجميل، وأن يمَنَّ على الأُمَّة الاسلامية بمَنْ يخلفه في نشر العلم وتعليمه.


نعي بوفاة الشيخ المحدّث العلامة (محمد يوسف حسين بور)

نعت الامانة العامة للهيئة الشيخ المحدّث العلامة (محمد يوسف حسين بور) الأمين العام لاتحاد المدارس الدينية في محافظة) سيستان وبلوشستان(، ومدير معهد (عين العلوم غشت) في مدينة (سراوان) في أقصى جنوب شرق إيران، وفيما يأتي نص النعي:


نــعــي
تنعى هيئة علماء المسلمين في العراق الشيخ المحدّث العلامة (محمد يوسف حسين بور) الأمين العام لاتحاد المدارس الدينية في محافظة) سيستان وبلوشستان(، ومدير معهد (عين العلوم غشت) في مدينة (سراوان) في أقصى جنوب شرق إيران.
وتوفي الشيخ يوم الاثنين (9/10/2017م)، عن عمر ناهز (87) عامًا؛ إثر عملية جراحية في القلب، في مدينة (كراتشي) الباكستانية، التي كان يتلقى العلاج فيها، وقد شارك عشرات الآلاف من أبناء منطقتي: سيستان وبلوشستان وغيرها من المناطق الإيرانية في تشييعه ودفنه، يوم أمس الأربعاء.
ويعد الشيخ الراحل من أبرز علماء (أهل السنة والجماعة) في إيران، ومن تلامذة الشيخ العلامة (محمد يوسف البنوري) المتوفى عام (1977م)، رئيس جامعة العلوم الإسلامية المشهورة في (كراتشي)، وأحد كبار علماء شبه القارة الهندية ومن ثم باكستان.
درس الفقيد سنوات طويلة العلوم الشرعية ولاسيما علوم الحديث، واستمر عقودًا في تدريس كتاب الجامع الصحيح للإمام البخاري (رحمه الله)، وكتب وصنف كتبًا عدة، وله ترجمات من اللغة الأُردية إلى اللغة الفارسية، لعدد من مؤلفات علماء الهند وباكستان من أبرزها: (ترجمة تفسير معارف القرآن) للشيخ محمد شفيع العثماني (رحمه الله) و(حجة الله البالغة) لشاه ولي الله الدهلوي (رحمه الله).
رحم الله الشيخ الفقيد وأسكنه فسيح جناته، وألهم أهله وذويه ومحبيه وتلامذته، الصبر الجميل، ومَنَّ على هذه الأُمَّة بمَنْ يقوم بواجبه في نشر العلم وتعليمه، إنه سميع مجيب.
الأمانة العامة
22/ محرم/1439هـ
12/10/2017م



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا