>

هيئة علماء المسلمين تدين جريمة قتل وجرح مئات المصلين باستهداف مسجد الروضة بسيناء

هيئة علماء المسلمين تدين جريمة قتل وجرح مئات المصلين باستهداف مسجد الروضة بسيناء

أكدت هيئة علماء المسلمين في العراق؛ أن الهجوم الذي استهدف مسجد قرية (الروضة) شرق مدينة (بئر العبد) شمال محافظة (سيناء) بجمهورية مصر العربية؛ جريمة مدانة، وانتهاك لحرمة الأبرياء.
وبيّنت الهيئة في بيان أصدرته الأمانة العامة مساء اليوم الجمعة؛ أن ما يقرب من (350) مصليًا قتلوا وجرحوا في الهجوم الذي استهدفهم في أثناء أدائهم لصلاة الجمعة، ونقل البيان عن شهود عيان من أبناء القرية قولهم؛ إنه عقب الانتهاء من الأذان الثاني للصلاة، وقبيل بدء خطيب المسجد بإلقاء الخطبة، سمع المصلون صوت انفجار، بمحيط المسجد، أعقبه إطلاق الرصاص بغزارة من مسلحين اقتحموا المسجد، وفتحوا النار صوب كل من كان فيه، لمدة استمرت من (10_20) دقيقة.
وقالت الهيئة في هذا الشأن: إن هذه الجريمة البشعة مدانة بأشد عبارات الإدانة، أيًّا كانت الجهة التي تقف وراءها؛ لما فيها من استهداف خطير للمساجد ومصليها، وانتهاكًا لحرمة الدماء البريئة، التي أمر الله سبحانه وتعالى بحفظها وعدم المساس بها، فضلًا عن ارتكاب هذا الجرم الشنيع في بيت من بيوت الله تعالى وأثناء صلاة الجمعة، مستدلة بقوله تعالى: ((وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا)).
وابتهلت هيئة علماء المسلمين إلى الله تبارك وتعالى أن يحفظ أهل مصر من كيد المتربصين بهم، وأن يرحم ضحايا أهالي سيناء بواسع رحمته وأن يسكنهم فسيح جناته، ويمنّ على جرحاهم بالشفاء العاجل.


بيان رقم (1291) المتعلق بجريمة استهداف مصلين أثناء أدائهم لصلاة الجمعة في (العريش) بمصر
أصدرت الأمانة العامة بيانًا بخصوص جريمة استهداف مصلين أثناء أدائهم لصلاة الجمعة في (العريش) بمصر، وفيما يأتي نص البيان:
بيان رقم (1291)
المتعلق بجريمة استهداف مصلين
أثناء أدائهم لصلاة الجمعة في (العريش) بمصر

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبد الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
فقد قتل وجرح ما يقرب من (350) مصليًا اليوم الجمعة، في هجوم استهدفهم في مسجد قرية (الروضة) شرق مدينة (بئر العبد)شمال محافظة (سيناء) بجمهورية مصر العربية، أثناء أدائهم لصلاة الجمعة.
وقال شهود عيان من أبناء القرية: إنه عقب الانتهاء من الأذان الثاني للصلاة، وقبيل بدء خطيب المسجد بإلقاء الخطبة، سمع المصلون صوت انفجار، بمحيط المسجد، أعقبه إطلاق الرصاص بغزارة من مسلحين اقتحموا المسجد، وفتحوا النار صوب كل من كان فيه، لمدة استمرت من (10_20) دقيقة.
إن هذه الجريمة البشعة مدانة بأشد عبارات الإدانة، أيًّا كانت الجهة التي تقف وراءها؛ لما فيها من استهداف خطير للمساجد ومصليها، وانتهاكًا لحرمة الدماء البريئة، التي أمرنا الله سبحانه وتعالى بحفظها وعدم المساس بها، فضلًا عن ارتكاب هذا الجرم الشنيع في بيت من بيوت الله تعالى وأثناء صلاة الجمعة.
قال تعالى: ((وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا)) [النساء/93].
حفظ الله أهل مصر من كيد المتربصين بهم، ورحم الله ضحايا أهالي سيناء الغالية بواسع رحمته وأسكنهم فسيح جناته، ومنّ على جرحاهم بالشفاء العاجل.

الأمانة العامة
6/ ربيع الأول/1439هـ
24/11/2017م



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا