>

نائب الرئيس الأمريكي: ترامب يدرس بجدية موعد وكيفية نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس

نائب الرئيس الأمريكي: ترامب يدرس بجدية موعد وكيفية نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس


واشنطن – (وكالات): قال مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي، اليوم الثلاثاء، إن الرئيس دونالد ترامب يدرس بجدية موعد وكيفية نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس.

أدلى بنس بهذا التعليق خلال احتفال أقامته البعثة الإسرائيلية لدى الأمم المتحدة، اليوم، بنيويورك بمناسبة مرور 70 عامًا على صدور القرار 181 في 29 نوفمبر/تشرين الثاني 1947 والذي دعا إلى إقامة دولة يهودية في فلسطين.

وحل نائب الرئيس الأمريكي كضيف شرف على الاحتفال، الذي حضره وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين، وأكثر من 60 سفيرًا لدى الأمم المتحدة.

وقال بنس، في كلمته، “بينما أتحدث معكم الآن، يدرس الرئيس (دونالد) ترامب حاليًا موعد وكيفية نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس″.

وأضاف في الوقت نفسه أن ترامب “ملتزم أيضًا بإحلال السلام في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني”. منوهًا بتصريحات لترامب أكد فيها رغبته في تحقيق السلام.

وخاطب المشاركين في الاحتفال بالقول “بإمكانكم الاطمئنان بأن ترامب لن يتهاون أبدًا فيما يتعلق بسلامة وأمن دولة إسرائيل اليهودية”.

وتابع “الرئيس ترامب قد أوضح أنه في ظل هذه الإدارة (الأمريكية)، تقف أمريكا مرة أخرى مع حلفائنا وضد أعدائنا”.

وكان ترامب تعهد بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس لكنه وقع في يونيو/ حزيران أمرا استثنائيا يبقيها في تل أبيب.

ويواجه الرئيس الأمريكي موعدا نهائيا جديدا ينقضي في مطلع ديسمبر/ كانون الأول بشأن ما إذا كان سيمدد الأمر الاستثنائي وهي خطوة لجأ إليها أسلافه لتفادي زيادة التوتر في الشرق الأوسط.

ومنذ قرار الكونغرس الأمريكي الصادر عام 1995 حول نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، دأب الرؤساء الأمريكيون على توقيع قرارات بتأجيل نقل السفارة لمدة 6 أشهر.

ورفضت الأمم المتحدة التعليق على تصريحات بنس. وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجريك، للصحفيين بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، “لا نريد التكهن بمثل تلك الأمور (..) إن موقف الأمين العام (أنطونيو غوتيريش) واضح من هذه المسألة”.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا