>

منظمة مجاهدي خلق بين التأسيس والتحدي - الحلقة الرابعة - الدكتور سفيان عباس التكريتي

منظمة مجاهدي خلق بين التأسيس والتحدي
الدكتور سفيان عباس التكريتي
الحلقة الرابعة

مجاهدو هذه المنظمة الباسلة تسلحوا بالمبادئ والقيم الإيرانية الغائرة في عمق التاريخ التي اثرت الإنسانية بالعامل الحضاري منذ القدم وما زلت ترفد مقومات النمو والتقدم العالمي بكل صنوف العلوم والمعرفة الرصينة لما تمتلكه من عقول وكفاءات يشار لها بالبنان كل حين ... اذن الامة الإيرانية أمة عظيمة وحية مع الزمن.... من رحم هذه الأرضية الغنية انبثقت منظمة مجاهدي خلق عام 1965 في ظل الظرف السياسي الاكثر خطورة على مسيرة الامة تحت نير الحكم الملكي الديكتاتوري القمعي الذي غرق في طغيانه وظلمه حتى النخاع.... مما دفع بالرعيل الاول لمنظمة مجاهدي خلق ان ينتفضوا وينتخوا لإنقاذ هذه الامة المعطاة من الظلم والدكتاتورية الطاغية مسلحين بإرثها الثر يقفون على الاسس المبدئية الراسخة ملؤها الإصرار والتحدي في مواجهة الرياح العاتية وقدموا التضحيات الجسام من اجل ايران الحرة وتحرير الشعب من العبودية... اذن منظمة مجاهدي خلق تقف شامخة منذ تأسيسها الأول لقد واجهت التحديات بروح التحدي عبر مسيرتها الظافرة وبطاقة تحملية اذهلت الأعداء والأصدقاء وقدمت قوافل من الشهداء في سبيل حرية الشعب وخلاصه من أعتى نظامين دمويين نظام الشاه المقبور ونظام خميني المتخلف... ومن خلال مسرحها الجهادي في العراق حصلت على تأييد خمسة ملايين ومائتي الف عراقي من بينهم ثلاثة ملايين شيعي عراقي وطني وذلك في عامي 2006_2008.. وفي حزيران من عام 2008 قررت الحكومة العراقية فرض الحصار على اشرف و اخراج المنظمة من العراق... وبالمقابل من عام 2008 خروج المنظمة من قائمة المنظمات المحظورة في بريطانية بعد معركة قضائية ايدها البرلمان البريطاني... توالت الانتصارات الساحقة لمنظمة مجاهدي خلق على الساحة الدولية في عام 2009 القضاء الأوروبي ( محكمة العدل الأوربية) يحذو حذو القضاء البريطاني ويشطب اسم المنظمة من قائمة الارهاب... ومن نفس العام 2009 اتفاقية سوفا (اتفاقية وضع القوات) تدخل حيز التنفيذ بنقل آمن وسلامة مخيم اشرف من القوات الامريكية الى القوات العراقية حيث راحت هذه القوات الهمجية تنسف كل المعايير القانونية العراقية والدولية من خلال تضييق الخناق على سكان اشرف الذين يعتبرون لاجئون سياسيون بحكم الامر الواقع ويخضعون الى اتفاقية جنيف لعام 1951 الخاصة بحقوق اللاجئين وكذلك الاهداف العامة والنظام الداخلي للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة... ان هذه العقبات التي واجهتها المنظمة منحتها قوة زخم نضالي عنيد لتحقيق اهدافها لتحرير الشعب الإيراني من قبضة رجال الدين المتخلفين... عام 2009 انتفض الشعب ضد مسرحية الانتخابات وضد النظام تحت شعار الموت للدكتاتور حيث لعب المجاهدون دورا محوريا في اذكاء الانتفاضة وقد اعدم العديد من المجاهدين نتيجة لذلك... القوات العراقية من عام 2009 هاجمت مخيم اشرف لأول مرة اسفر هذا العمل البربري الى استشهاد 11 من اعضاء المنظمة واحتجاز ستة وثلاثون آخرين لمدة اثنان وسبعون يوما , وعادت القوات العراقية لتهاجم مخيم اشرف للمرة الثانية في ابريل من عام 2011 ارتكبت خلالها ابشع الجرائم الدولية بعد ان استشهد 37 من السكان العزل وجرح اكثر من ثلاثمائة , كل هذه التضحيات لن ثني منظمة مجاهدي خلق الاسطورة عن جهادها ونضالها وكفاحها لكي ينعم الشعب الايراني بحريته ويتمتع بحقوقه المهضومة ,,,



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا