>

مناورات عسكرية في شبه الجزيرة الكورية في استعراض للقوة ضد كوريا الشمالية

مناورات عسكرية في شبه الجزيرة الكورية في استعراض للقوة ضد كوريا الشمالية


وكالات: نظم الجيش الأمريكي تدريبات على القصف الجوي مع كوريا الجنوبية في شبه الجزيرة الكورية كما بدأت روسيا والصين تدريبات بحرية قبل اجتماعات الجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة الثلاثاء التي من المرجح أن يهيمن عليها التهديد النووي الذي تمثله كوريا الشمالية.

وتأتي التدريبات العسكرية بعد أن أطلقت بيونغ يانغ صاروخا باليستيا آخر متوسط المدى فوق اليابان يوم الجمعة كما أجرت سادس وأقوى تجاربها النووية في الثالث من سبتمبر أيلول متحدية بذلك عقوبات الأمم المتحدة وضغوطا دولية أخرى.

وقالت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية إن قاذفتين أمريكيتين من طراز بي-1 بي وأربع مقاتلات من طراز إف-35 انطلقت من جزيرة جوام واليابان وانضمت إلى أربع مقاتلات كورية جنوبية من طراز إف-15كيه في أحدث تدريبات.

وقال وزير الدفاع الكوري الجنوبي سونغ يونغ-مو لجلسة برلمانية الاثنين إن التدريبات المشتركة تجري “ما بين مرتين وثلاث مرات شهريا هذه الأيام”.

وفي بكين قالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن الصين وروسيا بدأتا مناورات بحرية قبالة ميناء فلاديفوستوك في أقصى شرق روسيا في مكان ليس بعيدا عن حدود روسيا مع كوريا الشمالية.

وتجري هذه المناورات بين خليج بطرس الأكبر قرب فلاديفوستوك والجزء الجنوبي من بحر أوخوتسك شمالي اليابان.

وتمثل هذه المناورات الجزء الثاني من التدريبات البحرية الصينية الروسية هذا العام وجرى الجزء الأول في بحر البلطيق في يوليو تموز. ولم تربط شينخوا هذه المناورات بشكل مباشر بالتوترات الحالية بشأن كوريا الشمالية.

ودعت الصين وروسيا مرارا إلى التوصل لحل سلمي وإجراء محادثات لحل هذه المسألة.

إلا أن سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي قالت الأحد إن خيارات مجلس الأمن الدولي لاحتواء البرنامج النووي لكوريا الشمالية نفدت وإن واشنطن قد تضطر لنقل القضية إلى وزارة الدفاع (البنتاغون).

وردا على ذلك قال لو كانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية إن أكثر الأمور إلحاحا الآن بالنسبة لجميع الأطراف تعزيز قرارات الأمم المتحدة الأخيرة بشأن كوريا الشمالية بدلا من “تعمد تعقيد القضية”.

وقال إن التهديدات العسكرية من مختلف الأطراف لم تعزز التوصل لحل للقضية.

وتابع في إفادة صحفية يومية “هذا ليس مفيدا فيما يتعلق بالتوصل لقرار نهائي بخصوص القضية النووية لشبه الجزيرة”.

وتعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعدم السماح لكوريا الشمالية بتهديد الولايات المتحدة بصاروخ باليستي قادر على حمل رأس نووي.

وردا على سؤال عن تحذير ترامب الشهر الماضي من أن أي تهديد من قبل كوريا الشمالية سيواجه “بالنار والغضب” قالت هيلي “لم يكن تهديدا أجوف”.

وطالبت واشنطن أيضا الصين ببذل المزيد من الجهد لكبح جماح جارتها وحليفتها في حين حثت بكين واشنطن على الإحجام عن توجيه تحذيرات لكوريا الشمالية.

أما شينزو آبي رئيس وزراء اليابان فكتب في مقال في صحيفة نيويورك تايمز الأحد إنه يجب على المجتمع الدولي أن يبقى متحدا ويفرض تطبيق العقوبات عل كوريا الشمالية بعد تكرار إطلاقها صواريخ باليستية.

وكتب أن مثل هذه التجارب التي تجريها تخرق قرارات مجلس الأمن وتوضح أن بيونغ يانغ يمكنها الآن استهداف الولايات المتحدة أو أوروبا.

وأضاف أن الدبلوماسية والحوار لن ينجحا مع كوريا الشمالية وأن ممارسة المجتمع الدولي بأسره ضغوطا متضافرة أمر أساسي للتصدي للتهديدات التي تمثلها كوريا الشمالية.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا