>

مقالات - لدغة الحوثيين لعلي صالح لم تتأخر كثيراً - جاسر عبد العزيز الجاسر

لدغة الحوثيين لعلي صالح لم تتأخر كثيراً

جاسر عبد العزيز الجاسر

كتبنا في هذا الموقع من أن الرئيس السابق لليمن علي عبد الله صالح يردد دائماً بأنه يجيد اللعب مع الثعابين وأنه يجيد (ترقيص ثعابين اليمن) وذكرنا بأن علي صالح سيتلقى لدغة من ثعابين الحوثيين حلفائه الجدد.
وبعد مرور أشهر قليلة بانت أنياب ثعابين الحوثيين بعد الكشف عن اتصالات بينهم وبين حزب الاصلاح اليمني ذراع الاخوان المسلمين اليمنيين، وإن وفداً من حزب الاصلاح قد اجتمع مع عبد الملك الحوثي كبير الحوثيين في صعدة، وإن خطوات التفاهم بين الفريقين تسير بصورة حثيثة لتنهي القتال بين حزب الاصلاح (الاخوان) والحوثيين، مما يعني أن الحوثيين الذين يتحالفون مع علي عبد الله صالح سيتخلون عن قتال أعدائه من حزب الاصلاح الذين قادوا ثورة الشباب وميادين اليمن والتي أنهت حكم الرئيس علي صالح الذي استمر أكثر من ثلاثة عقود. الرئيس علي عبد الله صالح يظهر أنه انشغل بالرقص مع الثعابين وترك قراءة التاريخ، رغم أن هذا التاريخ غير بعيد وأن وقائعه تتواصل، ولم يغترّ قارؤوا التاريخ الجيدون ما يثار من خلافات (إعلامية) بين من يدينون بالولاء لولاية الفقيه وملالي ايران وبين حركة الاخوان المسلمين، وهي علاقة وطيدة لها جذورها الفكرية والتنظيمية، وقد لا يعلم الكثيرون من أن كتاب (الحاكمية) لمؤلفه سيد قطب أحد منظري الاخوان المسلمين كان مترجمه إلى الفارسية مرشد الثورة الايرانية علي خامنئي والذي ترجم العديد من كتب وأدبيات حركة الاخوان المسلمين، ويؤكد الباحثون الذين تناولوا العلاقة بين ملالي ايران وحركة الاخوان المسلمين، أن خميني أخذ لقب (مرشد الثورة) استنساخاً للقب (المرشد) السلطة الأعلى في تنظيم الاخوان وأن هذه العلاقة استمرت وتواصلت وان لم يرغب كلا الطرفين تسليط الاعلام عليها، وقد ظهرت بوضوح بعد وصول الاخوان إلى سدة الحكم في مصر بدأت خطوات التقارب بين ملالي ايران حكام طهران وبين الاخوان حكام القاهرة، وحظي أحمدي نجاد الرئيس الايراني في ذلك الوقت بأول زيارة لرئيس ايراني إلى القاهرة ونال فرصة زيارة الأزهر رغم سماعه بما لا يرضيه من فضيلة شيخ الأزهر الذي أوضح له صعوبة تطويع الأزهر لمخططات الصفويين.
ورغم فقدان الاخوان حكم مصر إلا أن ملالي ايران وأنصار ولاية الفقيه لا يزالون يواصلون علاقاتهم مع الاخوان وينسقون معهم في مناطق عديدة ومنها اليمن والتي يأتي لقاء الحوثيين والاصلاحيين آخر حلقاته مما ينبئ لعلي صالح وجماعته بأنه استغل بمرحلة عبور من قبل الحوثيين للسيطرة على اليمن والحاقه بامبراطورية ولاية الفقيه الايراني.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اقرأ أيضا