>

ماذا يريد الغرب من استمرار معركة عين العرب؟ - جاسر عبد العزيز الجاسر

ماذا يريد الغرب من استمرار معركة عين العرب؟

جاسر عبد العزيز الجاسر

لفت انتباه العديد من المحللين وخبراء الاستراتيجية الدولية والإقليمية تركيز الولايات المتحدة الأمريكية خاصة والغرب عامة على تخليص (عين العرب) كوباني من خطر استيلاء تنظيم داعش، بحيث أصبح هذا الهدف مطلباً استراتيجياً، جعل الهدف الأساسي والرئيسي - وهو تحرير سوريا من حكم بشار الأسد - يتراجع إلى الحد الذي أصبح لا أحد يتحدث عنه، فضلاً عن استفادة نظام بشار الأسد من تركيز الجهدين السياسي والعسكري على معركة عين العرب؛ ما أتاح لقوات بشار الأسد استعادة العديد من المواقع التي استولت عليها الثورة السورية في بداية الصدام. التركيز الأمريكي والغربي على معركة عين العرب أوقع طرفي القتال في مأزق استراتيجي وعسكري ونفسي؛ إذ أدى هذا الزخم الإعلامي وكثرة الحديث عن الوضع في عين العرب إلى تصوير معركة حسم الوضع في هذه المدينة، التي لا تعتبر من الناحية الاستراتيجية أهم من مناطق سورية أخرى كإدلب ودير الزور والرقة ودرعا. ودفع الانسياق وراء الزخم الإعلامي تصوير المعركة وكأنها معركة حاسمة، تنهي وجود داعش إذا ما استطاعت قوات التحالف إخراجهم من المدينة، أو تكريس بقاء داعش وقيام دولته بأمر واقع إن استطاع دحر قوات التحالف في هذه المعركة. مأزق استراتيجي وقع فيه كلا الطرفين، وإن كانت الأهداف متعارضة لكل منهما؛ إذ يرى العديد من المحللين الاستراتيجيين والسياسيين أن أمريكا والغرب بالذات لا يريدون إضعاف الوجود الكردي، وأنهم يسعون من خلال مواجهة داعش والقضاء على قوته أن يفرضوا حضوراً كردياً يعزز الحضور الإقليمي لإقليم كردستان، وفرض واقع يسهل إقامة كيان كردي يجمع إقليم كردستان العراق وما يستخلص من الأراضي السورية، والبداية من عين العرب التي تركز وسائل الإعلام الغربية على استعمال الاسم الكردي لها (كوباني). ويدلل هؤلاء المحللون على قولهم هذا بسرعة تحرك أمريكا والغرب لمساعدة إقليم كردستان العراق بعد اقتراب قوات داعش من أربيل، وتدفق الأسلحة والمساعدات للأكراد بعد تهديد داعش لهم. شيء آخر يذكّر به المحللون، هو إضافة إلى التوجه الغربي بدعم الطموح الكردي بإقامة دولة لهم بضم أقاليم الأكراد في العراق وسوريا وإيران وتركيا، تبرز ثقتهم بالقيادات الكردية التي استطاعت إلى حد كبير تحجيم التطرف الديني، وهو ما لم يتحقق في الجانب العربي؛ إذ لا تزال الدول الغربية تتخوف من المتطرفين في الثورة السورية؛ إذ لا تزال لا تجد قوى معتدلة في الثورة السورية، توازي قوى التطرف المتمثلة في داعش وجبهة النصرة والفصائل ذات الاتجاه الإسلامي، بما فيهم جماعة الإخوان المسلمين السورية التي لا تزال لها تأثير في الائتلاف السوري. وهكذا، فإن أمريكا والغرب يعملون على تعزيز الأكراد، وتحقيق انتصار في عين العرب، يحقق لهم كسباً رمزياً، ويضيفون طرفاً ثالثاً للصراع الدائر بين المتطرفين السنة من جهة والمتطرفين الشيعة من جهة أخرى، الذين يوجدون عبر قوات الحرس الثوري الإيراني وحزب حسن نصر الله اللبناني والمليشيات الطائفية العراقية. والأكراد كقوة ثالثة يخدمون الاستراتيجية الغربية بجعل الأراضي السورية والعراقية مستنقعاً، ينشغل في وحله المتطرفون الطائفيون والعرقيون، وإبعاد الإرهاب عن الغرب، وحصره في الأراضي العربية للتخلص من إرهابييهم في مناطقهم.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اقرأ أيضا