>

لومبارديا والبندقية تصوتان من أجل "استقلال أكبر" عن إيطاليا

بعد استفتاء كتالونيا
لومبارديا والبندقية تصوتان من أجل "استقلال أكبر" عن إيطاليا


تُنظِّم منطقتا لومبارديا والبندقية الإيطاليتان، اليوم الأحد (22 أكتوبر 2017)، استفتاءً للمطالبة بمزيد من الحكم الذاتي، وهو ما اكتسب أهمية بعد استفتاء إقليم كتالونيا الإسباني مطلع الشهر الجاري.

ويُفترَض أن يرد الناخبون بنعم أو لا على سؤال "هل ترغبون في أشكال إضافية وشروط خاصة للحكم الذاتي؟"، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية (فرانس برس).

وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدُّم كبير لمؤيدي تعزيز صلاحيات المنطقة، لكن العنصر المجهول الوحيد يبقى نسبة المشاركة.

وينظم هذا الاستفتاء التشاوري بمبادرة من رئيسي منطقتي لومبارديا "روبرتو ماروني" والبندقية "لوكا تسايا"، اللذين ينتميان إلى حزب "رابطة الشمال" اليميني المتطرف.

وتعد البندقية (5 ملايين نسمة) ولومبارديا (10 ملايين نسمة) من أغنى المناطق في إيطاليا؛ إذ تساهمان وحدهما بـ 30% من إجمالي الناتج المحلي.

وتطمح المنطقتان إلى الحصول على مزيد من الموارد، باستعادة نحو نصف رصيد الضرائب الراهن (الفارق بين ما يدفعه السكان من ضرائب ورسوم وما يتلقونه من نفقات عامة).

وبحسب "فرانس برس"، بلغ هذا الرصيد 45 مليار يورو للومبارديا، و15.5 مليار يورو للبندقية، في مقابل 8 مليارات لكتالونيا الإسباني.

وترى المنطقتان أن روما تسيء استخدام هذه المبالغ التي يمكن الاستفادة منها بفاعلية أكبر بما في ذلك عبر اتفاقات شراكة بين المناطق.

كما تريد لومبارديا والبندقية الحصول على صلاحيات إضافية في مجال البنى التحتية والصحة والتعليم، وحتى سلطات خاصة بالدولة في مجالي الأمن والهجرة اللذين يركز عليهما حزب رابطة الشمال، لكنهما تتطلبان تعديل الدستور.

وتعد عملية التصويت في المنطقتين في إطار الدستور الذي ينص على إمكانية أن يمنح البرلمان هذه الأشكال من الحكم الذاتي، للمناطق التي تتقدم بطلب للحصول عليها، بحسب ما أكده يكولا لوبو أستاذ القانون الدستوري في جامعة لويس الإيطالية.

ويحظى الاستفتاء الذي تدافع عنه رابطة الشمال، بدعم حزب "إلى الأمام إيطاليا" بزعامة سيلفيو برلسكوني (يمين وسط) وحركة الخمس نجوم (شعبوية) وهيئات أرباب العمل والنقابات.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا