>

كوبا تصف قرار واشنطن سحب نصف دبلوماسييها بـ”المتسرع″

كوبا تصف قرار واشنطن سحب نصف دبلوماسييها بـ”المتسرع″

وكالات: اعتبرت كوبا أن قرار واشنطن استدعاء “أكثر من نصف” موظفي سفارتها في هافانا، الجمعة، بعد “هجمات” صوتية غامضة “متسرع″ و”يسيء إلى العلاقات” بين البلدين.

ونقل التلفزيون المحلي عن جوزفينا فيدال، مسؤولة المفاوضات مع واشنطن في وزارة الخارجية الكوبية، قولها “نعتقد أن القرار الذي أعلنته الحكومة الأمريكية اليوم عن طريق وزارة الخارجية متسرع ويسيء إلى العلاقات الثنائية”.

وأضافت فيدال أن “كوبا ترغب في مواصلة التعاون النشط بين سلطات البلدين من أجل توضيح هذه القضية بشكل كامل”. ولتحقيق هذه الغاية، “سيكون من الضروري الاعتماد على مشاركة السلطات الأمريكية”.

وأكدت أن “الحكومة الكوبية لا تتحمل أي مسؤولية في هذه القضية المفترضة وتحترم التزاماتها بموجب اتفاقية فيينا (…) فيما يتعلق بحماية وسلامة المسؤولين الأجانب المعتمدين” في الجزيرة “دون استثناء، فضلا عن أسرهم”.

وقد اعلنت واشنطن أن هذه “الهجمات” أثرت على 21 موظفا في السفارة في مساكن دبلوماسية أمريكية لكن أيضا في “فنادق يرتادها مواطنون أمريكيون” في كوبا.

وكانت الولايات المتحدة استدعت، الجمعة، “أكثر من نصف دبلوماسييها” من هافانا بعد تعرضهم للهجمات المزعومة التي قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية إنها أثرت على وضعهم الصحي.

وقال المسؤول كذلك إنه تقرر تجميد منح التأشيرات الاعتيادية في كوبا لأجل غير مسمى ودعوة المواطنين الأمريكيين إلى تجنب السفر إلى الجزيرة لأسباب متعلقة بتلك الهجمات التي اثرت على صحة 21 من موظفي السفارة.

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، الجمعة، أن قرار الاستدعاء جاء حماية لصحة الدبلوماسيين الأمريكيين فى مواجهة مشاكل صحية غامضة.

وقال تيلرسون فى بيان إن”قرار خفض البعثة الدبلوماسية فى هافانا، تم اتخاذه لتأمين سلامة أفرادنا”.

واوضح تيلرسون أن”صحة أعضاء بعثتنا الدبلوماسية وسلامتهم تعد محل اهتمام بالغ، وسوف نواصل التحقيق بقوة لمعرفة سبب هذه المشاكل إلى أن يتم الكشف عنها وايجاد الحل لها”.

وأكد الوزير الأمريكي أن العلاقات الأمريكية الكوبية سوف تستمر، وأن الولايات المتحدة سوف تعمل مع كوبا فى التحقيقات الجارية بشأن المشاكل الصحية لموظفى السفارة فى هافانا.-



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا