>

قطر تقول اتفاق المقاتلات يظهر عمق الدعم الأمريكي

قطر تقول اتفاق المقاتلات يظهر عمق الدعم الأمريكي


الدوحة (رويترز) - قال مسؤول قطري يوم الخميس إن صفقة لشراء مقاتلات بوينج إف-15 من الولايات المتحدة بقيمة 12 مليار دولار تظهر دعم واشنطن العميق لقطر مشيرا إلى أن الخلاف مع بعض الدول العربية الأخرى لم يؤثر على العلاقات الأمريكية مع الدوحة.

وتواجه قطر مقاطعة اقتصادية ودبلوماسية من السعودية وحلفائها بالمنطقة الذين قطعوا علاقاتهم معها الأسبوع الماضي واتهموها بتمويل جماعات إرهابية وهي تهمة تنفيها الدوحة.

وردد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاتهامات ضد قطر حتى مع محاولة وزيري دفاعه وخارجيته البقاء على الحياد في الخلاف بين حلفاء رئيسيين. وقطر مقر لسلاح الجو الأمريكي في الشرق الأوسط.

ووقع الاتفاق الذي نال موافقة في السابق وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس ووزير الدولة القطري لشؤون الدفاع خالد العطية يوم الأربعاء. ونشر السفير القطري لدى الولايات المتحدة مشعل حمد آل ثاني صورة لمراسم التوقيع على تويتر.

وقال مسؤول قطري في الدوحة "هذا بالطبع دليل على أن المؤسسات الأمريكية معنا لكننا لم نشك في ذلك قط... قواتنا العسكرية مثل الأشقاء. ودعم أمريكا لقطر متأصل ولا يتأثر بسهولة بالتغيرات السياسية".

وقال مسؤول بوزارة الدفاع القطرية إن الاتفاق يشمل 36 طائرة. وكانت الولايات المتحدة وافقت في نوفمبر تشرين الثاني الماضي على صفقة محتملة لبيع ما يصل إلى 72 طائرة إف-15 كيو.إيه لقطر مقابل 21.1 مليار دولار. وامتنعت بوينج المتعاقد الرئيسي في هذه الصفقة عن التعليق.

وقال دبلوماسي أوروبي في الخليج إن توقيت الاتفاق مصادفة فيما يبدو.

وأضاف "من المفترض أن الولايات المتحدة كانت ستؤجل الاتفاق إذا أرادت ذلك، وإن كنت لا أعتقد أن هناك علاقة تذكر بين الصفقات والسياسة الخارجية".

وقطر قاعدة مهمة للجيش الأمريكي الذي ينفذ عمليات تستهدف متشددي تنظيم الدولة الإسلامية وجماعات أخرى في العراق وسوريا وأفغانستان وغيرها. وتستضيف قاعدة العديد الجوية في قطر ما يربو على 11 ألف جندي من القوات الأمريكية وقوات التحالف.

وقالت وكالة الأنباء القطرية يوم الأربعاء إن سفينتين تابعتين للبحرية الأمريكية وصلتا إلى ميناء حمد القطري للمشاركة في تدريبات عسكرية مع البحرية القطرية.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إن صفقة الطائرات تعزز التعاون الأمني بين الولايات المتحدة وقطر وتساعدهما على العمل معا. وأضافت أن ماتيس والعطية ناقشا أيضا العمليات الجارية ضد الدولة الإسلامية وأهمية تهدئة التوترات في منطقة الخليج.

كانت صفقة المقاتلات تعثرت وسط مخاوف أثارتها إسرائيل من أن إرسالها إلى دول خليجية قد يجعلها تسقط في الأيدي الخطأ ومن ثم تستخدم ضدها.

واتهم ترامب، الذي تولى منصبه في يناير كانون الثاني، قطر بأنها راع "على مستوى عال" للإرهاب مما قد يعرقل جهود الخارجية الأمريكية للمساعدة في تخفيف حدة أسوأ أزمة دبلوماسية بين دول الخليج منذ سنوات.

وقالت مصادر بوزارة الخارجية إن من المتوقع أن يصل وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إلى الكويت يوم الخميس بعد أن استكمل زيارته لقطر للقيام بجهود وساطة لإنهاء الخلاف. وتلعب الكويت دورا رئيسيا للوساطة في حل الأزمة.

ودعمت تركيا قطر أثناء الأزمة وقال متحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الأربعاء إن الخلاف يضر العالم الإسلامي وإن أنقرة ستفعل كل ما بوسعها عبر القنوات الدبلوماسية لمنع أي تصعيد.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا