>

صحوة عراقية تواجه التشظي الطائفي جاسر عبدالعزيز الجاسر


استعداداً للانتخابات البرلمانية المقبلة في العراق، وتهيئةً لمرحلة ما بعد (داعش) تنشط الفعاليات السياسية والأحزاب والكتل السياسية التي في معظمها إن لم تكن جميعها كتلاً طائفية بثياب حزبية سياسية. وفي هذا السياق يعاني التحالف الوطني الشيعي من تفكك وتناحر بين قادته الذين جمعهم الولاء لملالي إيران أكثر من خدمتهم للمجتمع العراقي حتى أبناء طائفتهم التي أوصلتهم إلى البرلمان ثم إلى سدة الحكم، ولهذا فإن هذا التحالف يعاني من ابتعاد شعبي له وبالذات في المحافظات الجنوبية التي تمثل عمقه السياسي؛ وتلقت قائمة (دولة القانون) الأكثر تمثيلاً وعدداً في التحالف الطائفي العديد من الصفعات والهجمات، تركزت في إفشال وطرد زعيمها العميل الأول لملالي إيران نوري المالكي في التجمعات التي عقدت في المحافظات الجنوبية.. وبدلاً من حصد تأييد شعبي لقائمته الطائفية وحزبه حزب (الدعوة) في أكبر كتلة انتخابية للأحزاب الطائفية والتي تعد محافظات الجنوب والفرات الأوسط، إلا أنه حصد فشلاً ذريعاً في ظل تقدم كبير لجماعة مقتدى الصدر، وخصوصاً في كربلاء والنجف والكوفة وبغداد وبابل، أمام الزعيم الطائفي الآخر الذي ينافس نوري المالكي؛ وإن كان أقل شراسة من الصدر.. والمعني هنا عمار الحكيم إلا أنه يزاحم المالكي على أصوات المحافظات الجنوبية وبالذات الناصرية والمثنى (السماوة) والديوانية (القادسية) رغم عقدهما صفقة أتاحت لعمار الحكيم رئاسة التحالف الوطني الشيعي على حساب إبراهيم الجعفري الذي يقود حزباً صغيراً انشق عن حزب المالكي.. وهذه القيادات الثلاث في المكون الشيعي تواجه عزوفاً من تيار شيعي قوي أخذ في النمو والاتساع، وهو ما يعتبره الكثير من العراقيين (صحوة شيعية) في العراق، إذ اكتشف كثير من الشيعة العراقيين وبالذات العرب منهم وهم الذين يشكلون الأكثرية والقوة الانتخابية في البصرة والعمارة والكوت والناصرية والسماوة والديوانية وبابل وبغداد.. إن التحالفات الطائفية أدخلت العراق في نفق مظلم لا مخرج منه، وتسببت فيما فيه العراق الآن من تفشي الفساد الذي شمل كل دوائر ووزارات الدولة وضياع الهيبة وسيادة العراق؛ بعد أن رهن قراره السياسي والسيادي من قبل قادة الكتل السياسي برضاء وموافقة ملالي إيران.
تنامي هذا التيار الشعبي وبالذات في أوساط المكون الشيعي دفع رجل الدين الشيعي والذي يحاول تلبس ثوب الزعيم الشعبي المجاهرة بالابتعاد على التحالف الوطني الشيعي والعمل على تشكيل كتلة (وطنية عابرة للطوائف)، سعياً إلى جذب وكسب الناخبين من المكون السني الذي يشهد هو الآخر تذمراً وسخطاً على من يترأسون كتله وأحزابه السياسية إذ أثبت الحزب الإسلامي الذي هو النسخة العراقية من جماعة الإخوان المسلمين، والكتل السياسية الأخرى ضعفهم وتناحرهم.. إذ انحصر تنافسهم على مكاسب السلطة؛ وبعضهم اشتراهم أكبر خصم للعرب والسنة نوري المالكي وورطهم برشاوى جعلتهم منصاعين لمخططاتهم والعمل حتى ضد رموزهم السياسية؛ وهو ما اتضح في إبعاد وزير الدفاع السابق خالد العبيدي.
جهود مقتدى الصدر -وإن لم تنجح تماماً- إلا أنها ستسهم في ظهور صحوة سياسية في كلا المكونين اللذين سيرتبط العراق بهما بعد أن فضل الأكراد النائي عن المحاصصة الطائفية، والعمل جدياً على الاستقلال من العراق؛ وهو ما أكده مسعود البرزاني رئيس إقليم كردستان.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا