>

سياسة العنف لإنهاء العنف - د. حمزة السالم


طالت الحرب الأهلية الأمريكية بين الشمال والجنوب، حتى اعتقد الكثير بأنها لن تنتهي إلا بفناء الطرفين. وتجاوزت الأربعة أعوام، وجاءت الانتخابات الرئاسية، فقال إبراهام لينكون: سوف أهزم هزيمة نكراء إلا أن يحدث تغير عظيم. ولم يكن له أمل إلا أن تأتي أخبار جيدة من ساحة المعارك، تغير الرأي العام.
قام لينكون فعين قراند كقائد للجيش، وكان قراند رجلاً حاد الطباع ضيق الصدر متوتراً، حتى أصبح مفلساً خاسراً لتجارته وعمله. وقام قراند وعين شارمان مساعداً له. وقد كان شارمان قد طُرد من الجيش لغرابة تصرفاته وجرأته حتى وصفته الصحافة الأمريكية بالمجنون. وهكذا أصبح مصير الاتحاد الشمالي في يد عصبي متوتر ومجنون غريب الأطوار.
قام شارمان بالهجوم على ألباما، عاصمة الفدراليين الجنوبيين، فاحتلها. هذا النصر الدموي العظيم، مع استمرار المعارك في كل الجبهات، قال شارمان لا ينهي العنف إلا العنف، وهنا آتته فكرته المجنونة. فكتب بها لإبراهام لينكون وقراند. فكلاهما عارضاها ووصفاها بالجنون، إلا أن قراند تراجع ثقة منه بصاحبه المجنون، وأفلح بإقناع إبراهام لينكون.
كانت خطة شارمان هي أن يسير مشياً على الأقدام، بجيش من ستين ألف جندي من عاصمة الجنوب، ألباما، إلى ميناء الجنوب، سفانة، فيكون بذلك قد قضى على عاصمة الفدراليين ومينائهم. كانت المسافة ذهاباً من ألباما إلى سفانة ثم عودة إلى فرجينيا، تقارب الألف كيلو متر وعبر أرض العدو وبلا إمدادات ولا اتصالات. وهنا تظهر عبقرية القادة الذين يحولون العقبات إلى حلول، فتعود أهدافاً استراتيجية. فأما الإمدادات فستكون بنهب مزارع الجنوبيين وبيوتهم وأسواقهم. وأما المدن فسيتم حرقها وتدميرها لئلا ينتفع منها بعد ذلك. وأما الاتصالات فهذا خير، لكي لا تصل أخبار فظائع الجيش فيصل الأمر بالتوقف.
وهكذا كان. فبدأ شارمان بألباما، فحرقها وساواها بالأرض، ثم انطلق جنوباً ينشر الرعب في أهل الجنوب وقد كتم وجهة سيره، حتى وصل البحر فدمر الميناء، ثم عاد شمالاً ، من طريق آخر، يدمر المدن وينهب المزارع حتى انتهى إلى شارلوت في نورث كالورنيا، فكان لها النصيب الأكبر من الدمار، بأنها كانت أول من خرج عن الاتحاد.
هذه الحرب القاسية كما سماها شارمان أو الحرب الكلية كما سماها آخرون، هي عنف الحرب لإيقاف عنف الحرب. فقد أنهى شارمان الحرب ليس فقط بالقضاء على عاصمة الجنوب ومينائه فقط، بل بقضائه على الجيش الجنوبي الذي كان متقدماً في الشمال. فبكتمان شارمان لوجهته مع نشره الرعب خلال مسيرته، خلخل الجيش الجنوبي المتقدم في الشمال. فقد أخافت روايات رعب شارمان في الجنوب، أفراد الجيش الجنوبي على عوائلهم التي خلفوها وراءهم. فقام كثير منهم بالفرار والعودة لحماية أهله. فسهلت سياسة شارمان على الجيش الشمالي هزيمة الجنوبيين، وبذلك انتهت الحرب الأهلية. وإلى اليوم يعد شارمان بطلاً قومياً في الشمال، بينما يعد مجرماً في الجنوب.
سياسة شارمان في الحرب الشاملة وإنهاء العنف كانت هي الملهم للرئيس الأمريكي تارمان باتخاذ قرار إلقاء القنابل الذرية على اليابان لإنهاء الحرب العالمية.
ولم تنته أسطورة شارمان بانتهاء الحرب الأهلية، فقد كانت له سياسة أخرى مع الهنود الحمر، أدت لإذعانهم وإخضاعهم للأبد، أصبحت هي الأخرى من سياسات أمريكا الاستراتيجية، ونأتي عليها في مقال آخر.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا