>

رئيس جورجيا السابق يضرب عن الطعام

بعد توقيفه بأوكرانيا
رئيس جورجيا السابق يضرب عن الطعام

دخل الرئيس الجورجي السابق، ميخائيل ساكاشفيلي، في إضراب عن الطعام على خلفية توقيفه في العاصمة الأوكرانية كييف، قبل أيام.

وأوضح المحامي رسلان تشيرنولوتسكي، في تصريح صحفي، السبت (9 ديسمبر 2017)، أنَّ موكّله ساكاشفيلي بدأ إضرابًا عن الطعام في مكان توقيفه بكييف.

وأشار تشيرنولوتسكي إلى أنَّ الرئيس الجورجي السابق سيواصل الإضراب في حال قررت المحكمة المشرفة على قضيته سجنه لمدة 60 يومًا.

وبيّن المحامي أن وضع ساكاشفيلي الصحي ليس على ما يرام حاليًا، وأن فترة المحاكمة التي يخضع لها تحمل أغراضًا سياسية.

ونقل المحامي عن ساكاشفيلي قوله: إنّ "الحكومة قامت بتوقيفي بناء على تهمٍ كاذبة".

وكانت السلطات الأوكرانية أوقفت، ساكاشفيلي الزعيم السابق لحركة "القوى الجديدة" المعارضة، الثلاثاء الماضي، بعد مداهمة شقته.

وقال النائب العام الأوكراني، يوري لوتسينكو، الثلاثاء، إنّ اعتقال ساكاشفيلي جاء في إطار حملة "لإجهاض خطة انتقام لقوى حليفة للكرملين في أوكرانيا."

ونشرت النيابة تسجيلات صوتية ومصورة تقول إنها تثبت تلقي ساكشفيلي مئات الآلاف من الدولارات من منظمات إجرامية.

وتتهم السلطات في أوكرانيا الرئيس الجورجي السابق بتلقي تمويل من رجال أعمال على علاقة بروسيا.

في المقابل، قال ساكاشفيلي إن التسجيلات "مفبركة".

وكانت السلطات الجورجية قررت سحب الجنسية من الرئيس السابق للبلاد بعد حصوله على الجنسية الأوكرانية عام 2015.

وأصبح بعدها حاكمًا لمنطقة أوديسا الأوكرانية، ثم ترك المنصب العام الماضي مع تدهور علاقته مع الرئيس بترو بوروشينكو.

كما سحبت الحكومة الأوكرانية أيضا جنسيتها من ساكاشفيلي قائلة إنه قدم معلومات باطلة خلال حصوله على الجنسية.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا