>

جورج بوش الأب والإبن يدعوان إلى رفض العنصرية

جورج بوش الأب والإبن يدعوان إلى رفض العنصرية


واشنطن – “وكالات” : دعا الرئيسان الأمريكيان السابقان جورج بوش الأب وجورج دبليو بوش الأربعاء الى “رفض العنصرية ومعاداة السامية والكراهية بكل أشكالها” بعد أعمال العنف في مدينة شارلوتسفيل.

وياتي هذا البيان المقتضب للرئيسين الحادي والأربعين والثالث والأربعين للولايات المتحدة بعد أقل من 24 ساعة من الجدل الذي أثاره الرئيس دونالد ترامب حين حمل المنادين بتفوق العرق الابيض ومناهضي العنصرية على السواء مسؤولية المواجهات في شارلوتسفيل.

وكتب الرئيسان السابقان “في وقت تتجه صلواتنا الى شارلوتسفيل، نذكر بالحقائق الاساسية التي أوردها في اعلان الاستقلال أحد أبرز مواطني هذه المدينة (الرئيس الاسبق توماس جيفرسون): جميع الناس خلقوا متساوين. لقد حباهم الخالق حقوقا راسخة”.

وأضافا “نعلم بان هذه الحقائق ابدية لاننا شهود على عظمة بلادنا”.

وعلق باراك اوباما، اول رئيس اسود للولايات المتحدة، منذ الاحد على مأساة شارلوتسفيل في تغريدة استشهد فيها بنلسون مانديلا.

وحتى الان، لم يدل الرئيسان الاميركيان السابقان جيمي كارتر وبيل كلينتون باي تعليق على الاحداث.

خبراء أمميون يدعون واشنطن إلى إدانة الجرائم العنصرية والتحقيق فيها

من جهة أخرى قالت مجموعة من خبراء الأمم المتحدة اليوم الأربعاء إنهم “غاضبون” بسبب أعمال العنف فى مدينة شارلوتسفيل، ودعوا الحكومة الأمريكية إلى التحقيق في جرائم الكراهية ومقاضاة مرتكبيها.

وقال الخبراء فى بيان مشترك إن الاحداث التى وقعت خلال مسيرة القوميين البيض “هى أحدث الأمثلة على تزايد العنصرية والتمييز العنصري وكراهية الأفارقة والعنف العرقى وكراهية الاجانب التى لوحظت فى المظاهرات فى جميع انحاء الولايات المتحدة”.

والخبراء الثلاثة هم موتوما روتيري المقرر الخاص المعني بالأشكال المعاصرة للعنصرية، وسابيلو جوميدز رئيس مجموعة عمل الخبراء المعنية بالمنحدرين من أصل أفريقي، وأناستازيا كريكلي رئيسة لجنة القضاء على التمييز العنصري.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا