>

تركيا تخطط لإجراءات أمنية ردا على استفتاء كردستان العراق

تركيا تخطط لإجراءات أمنية ردا على استفتاء كردستان العراق

اسطنبول/بغداد (رويترز) - قالت تركيا يوم السبت إنها ستتخذ خطوات أمنية وخطوات أخرى ردا على الاستفتاء المزمع على الاستقلال في المنطقة الكردية بشمال العراق الذي وصفته ”بالخطأ الجسيم“ في الوقت الذي توجه فيه وفد كردي إلى بغداد لإجراء محادثات بشأن الأزمة.

واجتمع البرلمان التركي في الساعة الرابعة مساء (1300 بتوقيت جرينتش) يوم السبت لبحث الأزمة والتصويت على تمديد تفويض بنشر قوات تركية في العراق وسوريا كما ألمح رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم إلى تحرك عسكري محتمل.

وحثت الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى أيضا السلطات في إقليم كردستان العراق شبه المستقل على إلغاء الاستفتاء المزمع يوم الاثنين. ويقولون إن هذه الخطوة من جانب المنطقة الكردية الغنية بالنفط تصرف الانتباه عن الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي العراق وصل وفد من حكومة إقليم كردستان العراق إلى بغداد يوم السبت لإجراء محادثات مع الحكومة العراقية في محاولة لنزع فتيل التوتر إلا أن مسؤولا كرديا كبيرا قال إن التصويت سيمضي قدما.

وقال هوشيار زيباري أحد كبار مستشاري الزعيم الكردي مسعود البرزاني لرويترز إن الوفد سيناقش عملية الاستفتاء لكن الاستفتاء سيمضي قدما.

وكانت تركيا قالت يوم الجمعة إن الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق سيهدد أمن تركيا وسيرغم أنقرة على فرض عقوبات على جار وشريك تجاري رغم أنها لم تحدد الإجراءات التي قد تتخذها.

وقال يلدريم ردا على سؤال للصحفيين عما إذا كان القيام بعملية عبر الحدود من ضمن الخيارات ”إنها مسألة وقت عندما يتعلق الأمر بتنفيذ الخيارات الأمنية والاقتصادية والأمنية. تطور الأوضاع سيحدد ذلك“.

* ”حريق لا يمكن السيطرة عليه“

ويعيش في تركيا أكبر عدد من الأكراد في المنطقة وتواجه تمردا كرديا على أرضها لكنها نقطة الاتصال الرئيسية بين حكومة إقليم كردستان العراق والعالم الخارجي.

وحذرت تركيا، من أن أي تفتت للعراق أو سوريا المجاورتين قد يؤدي إلى صراع عالمي.

وفي كلمة بالبرلمان أعرب وزير الدفاع التركي نور الدين كانكلي عن قلقه بشأن تأثير الاستفتاء على العلاقات العرقية والطائفية بالمنطقة وقال إنه قد يشعل ”حريقا لا يمكن إخماده“.

وقال الوزير ”سحب لبنة من بناء يقوم على توازنات حساسة وهشة سينثر بذور الكراهية والعداء ويفجر اشتباكات جديدة“.

ومن أكبر القضايا المثيرة للقلق مدينة كركوك متعددة الأعراق وهي خارج حدود كردستان المعترف بها ويسكنها أكراد وتركمان وعرب ومسيحيون. وترى تركيا نفسها حاميا للأقلية التركمانية.

ويدير الأكراد كركوك الغنية بالنفط لكن بغداد تقول إنها تابعة للحكومة المركزية.

وواصل إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الضغط الدبلوماسي يوم السبت.

وكتب على تويتر ”إذا لم يلغ الاستفتاء ستكون هناك عواقب خطيرة. يجب على أربيل أن تمتنع فورا عن هذا الخطأ الجسيم الذي سيثير أزمات جديدة في المنطقة“.

* هجوم صاروخي

وقال مكتب حاكم إقليم هكاري التركي إن متمردين من حزب العمال الكردستاني أطلقوا صاروخا ونفذوا هجوما بقذائف مورتر من الجانب العراقي من الحدود على منطقة شمدينلي التركية يوم السبت مما أسفر عن مقتل جندي تركي وعامل في المنطقة التي توجد بها قاعدة عسكرية.

ويشن حزب العمال الكردستاني حملة للانفصال منذ عام 1984 أودت بحياة أكثر من 40 ألف شخص. وتصنف أنقرة وواشنطن وبروكسل حزب العمال بأنه منظمة إرهابية.

وقال الجيش التركي إن قائدي الجيشين التركي والعراقي بحثا يوم السبت استفتاء كردستان العراق ”غير المشروع“ مشيرا إلى أنهما شددا على أهمية الحفاظ على وحدة أراضي العراق.

ونشر الجيش التركي بيانا مكتوبا بعد لقاء رئيس أركان الجيش العراقي الفريق عثمان الغانمي بنظيره التركي الجنرال خلوصي أكار في تركيا يوم السبت وذلك قبل يومين من الاستفتاء المزمع.

وقال البيان ”جرى التأكيد مجددا على أهمية الحفاظ على وحدة أراضي العراقي ووحدته السياسية“.

وكان الجيش التركي بدأ يوم الاثنين الماضي تدريبا عسكريا ضخما قرب معبر الخابور الحدودي وقالت مصادر عسكرية إنه سيستمر حتى 26 سبتمبر أيلول أي بعد يوم من الاستفتاء المزمع.

وأقامت أنقرة روابط تجارية قوية مع المنطقة شبه المستقلة التي تصدر مئات الآلاف من براميل النفط يوميا للأسواق الدولية عبر تركيا.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا