>

بغداد بيد العملاء والساقطين ولاوجود لعراقيين ! - سرمد عبد الكريم

بغداد بيد العملاء والساقطين ولاوجود لعراقيين !
سرمد عبد الكريم

للاسف منذ عام 2003 المشؤوم وبغداد وبدون مكابرة سقطت للهاوية , نعم سقطت بيد احتلال امريكي ايراني اسرائيلي مركب , ومن ايادي
المحتلين تم تسليم بغداد للساقطين والعملاء وفق قياسات بوش - رامسفيلد - بريمر وقياسات اليمين المتطرف المتصهين وهو الحاكم اليوم لامريكا والعالم !

امتنعت عن الكتابة منذ فترة , ولكني وجدت نفسي مجبرا للكتابة واصفا مشهد مقزز يزكم الانوف و يعمي العيون ....
مشهد بغداد اليوم عبارة عن مشهد قبيح مزري تتقافز فيه القرود والفاسدين , لنجد بالصورة مالا يمكن ان تجده في احياء العصابات و المافيات
في كل انحاء العالم .
بغداد امتلئت عن بكرة ابيها بالفاسدين والمجرمين والقتلة وزعماء العصابات العالمية ومدراء البنوك الكبرى التي يسيل لعابها لاموال الشعب العراقي !
بغداد بلد الرشيد ومنارة المجد التليد تم تغيير صورتها كليا لتصبح بغداد بلد العبيد ومهزلة القدر المبيد ...

بغداد اليوم هي بغداد العبادي والمالكي والحكيم و العامري ومقتدى وبغداد هي بغداد سليم الجبوري و حيدر الملا وظافر العاني ومن يضعهم خميس الخنجر بامواله
بالصورة رغم انف الشعب العراقي المظلوم , بغداد اليوم هي بغداد المطلك واياد علاوي اللبناني وفؤاد اللامعصوم واحزاب الارهاب ايا كان العنوان وايا كانت الاسماء ,
نعم يجب ان لانتعجب عندما تكون امريكا ترعى احزاب ارهابية وهذا ليس بالغريب عليها لاجغرافية ولا تاريخا ابدا , فحزب الدعوة
مدرج ضمن القائمة السوداء الامريكية وكذلك الديمقراطي الكردستاني , ولاغرابة ابدا فالقاعدة العدو اللدود لامريكا هي صنيعتها كما اكدت هيلاري كلينتون امام لجنة
الاستماع رسميا بالكونغرس .

عندما تتراقص العمائم السوداء والبيضاء في بغداد رافعة كل ما ليس له علاقة بدين لاسماوي ولا وضعي , وانما هو رقصة القرود حول جسد يلفظ انفاسه الاخيرة , بعد
ان تم اكمال اللعبة ورهن كل مايملك من ثروات معدنية او طبيعية , وبعد ان تم تجفيف الرافدين بخطة محكمة تنفذ باشارة من المايسترو الامريكي ويساعده الملحن الايراني ,
وبعد ان تم تزوير تاريخها وتبديل ثقافتها , فبعد ان كانت تقرا ما الفته القاهرة وطبعته بيروت , اصبحت للاسف تحفظ ماكتبه الدجال خميني وتردد اباطيل التاريخ المزور
تحت شعار الديقراطية , وحقيقة الامر فالديمقراطية العراقية , هي الدم قراطية .

بغداد بنكها المركزي هو واجهة لبنوك ايرانية ودولية مهمتها شفط الاموال العراقية , ليشتري جعفريها , وكربوليها و خزعيلها ولتكبر امبراطوريات مقتدى والعبادي والمالكي
والجبوري وعلاوي وخميس دعما للاقتصاد العالمي عامة والخليجي واللبناني خاصة , ولتمتد الاحياء الراقية في دبي وعمان وبيروت والقاهرة ليسكنها افسد فاسدين القرن
ليكونو شهودا على صفقة القرن !

بغداد تلفظ انفاسها الاخيرة , بعد ان اثخنتها الجراح واتعبها النباح , اعلام كاذب ودين مزور وتاريخ ليس له علاقة بالتاريخ الا من حقيقة واحدة يتيمة
الا وهي مقولة جيمس بيكر لطارق عزيز في جنيف في اخر لقاء قبل الكارثة ( سنرجع العراق للعصر الحجري ) , وهذه هي الاستراتيجية الامريكية ببساطة
شديدة .

الشعب العراقي تم احالته للتقاعد بدون راتب , وتم تسليم راتبه التقاعدي لمن اصبحت ارقام حساباتهم ثمانية اصفار , وكانوا قبل الاحتلال حفاة عراة جميعهم بدون استثناء
ويجري الان استبدال الشعب العراقي المحال للتقاعد , بشعوب توالت عليه الكوارث من افغانستان و المناطق الساخنة في الباكستان , وايران قبل واثناء وبعد
الضربة النووية الامريكية المرتقبة , وربما تكون جزءا من صفقة القرن , ليصبح العراق بالوعة تصريف مياه لاستيعاب كل خطط الشيطان .

اما ابن البصرة وبغداد والموصل وبعقوبة والرمادي وغيرهم من ابناء العراق , عليهم قراءة مجلات سوبرمان والوطواط وسمير وميكي للتسلية ونسيان مقدمة ابن خلدون
وتمزيق تاريخ الطبري , وحرق كل كتب المكتبة العربية والعراقية ونسيان ماالفته القاهرة وطبعته بيروت ...

عاش الاحتلال الامريكي
عاش الاحتلال الايراني
عاش ترامب وبوشان الصغير والكبير كلنتون
عاش نوري المالكي
عاش عمار الحكيم
عاش هادي العامري
عاش مقتدى الصدر
عاش العبادي
عاش علاوي
عاش الجبوري
عاش المطلك
عاش النائم معصوموعاش نائبيه
عاش الدستور
عاشت صفقة القرن
عاش كوشنير
عاشت ايفانكا
عاش القادة العرب
والله يرحم بغداد , فالقبر تم حفره والتراب جاهز للدفن وكلهم جاهزين
المقبرة جاهزة لكل عواصم العروبة


كاتب واعلامي عراقي
ارض الله الواسعة



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا