>

العاهل الأردني: استقرار مصر وقوتها تمثل دعماً للعالم العربي أجمع


القاهرة – د ب أ – تسلم العاهل الاردني عبد الله الثاني، رسالة خطية من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تضمنت دعوة الملك عبد الله لزيارة مصر.

وقال أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية في بيان صحافي الاربعاء، عن ذلك جاء خلال اجتماع العاهل الاردني اليوم مع وزير الخارجية سامح شكري في إطار زيارته للمملكة الأردنية.

وأضاف المتحدث أن الوزير شكري أكد خلال لقائه مع جلالة ملك الأردن علي أن العلاقات المصرية/ الأردنية ستظل دائماً علاقات قوية وذات طبيعة خاصة، لا سيما في ظل ما تحظي به الأردن حكومة وشعبا من تقدير من جانب حكومة وشعب مصر، فضلا عن الثقل الإقليمي للدولتين، مشيراً الي أن الزيارة التي يقوم بها الي عمان حالياً تعكس تأكيد الإرادة المصرية على الحفاظ علي عمق ومستوي التنسيق والتعاون بين البلدين، لا سيما في ظل التحديات الجسام التي تواجه المنطقة العربية.

وذكر المتحدث أن الملك عبد الله الثاني أعرب خلال اللقاء عن تقديره الكامل للجهود التي يقوم بها الرئيس عبدالفتاح السيسي من أجل تعزير التضامن العربي، مشيرا الي أن استقرار مصر وقوتها تمثل دعماً للعالم العربي أجمع، و أن المرحلة القادمة مع تولي الإدارة الامريكية الجديدة مهامها سوف تتطلب المزيد من الجهد من قبل مصر والأردن للتواصل مع الولايات المتحدة في التعبير عن شواغل وتطلعات العالم العربي في الاستقرار والتنمية والرخاء.

وحسب المتحدث، قام العاهل الاردني في ذات السياق باطلاع الوزير شكري على نتائج زيارته الأخيرة لواشنطن واتصالاته مع الإدارة الأمريكية الجديدة.

كما تطرقت المحادثات بين الوزير شكري و ملك الأردن الي الأوضاع في المنطقة، لاسيما ما آلت اليه الأوضاع في سوريا والعراق وليبيا واليمن، بالإضافة الى أبرز مستجدات القضية الفلسطينية وتداعيات قرار الكنيست الأخير بشأن تقنين وضع المستوطنات، حيث اتفق الجانبان علي أهمية إيجاد حلول وتسويات سياسية لازمات المنطقة من خلال جهد عربي مشترك، وأهمية أن تواصل مصر والأردن جهدهما المشترك لتشجيع الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي علي استئناف المفاوضات بهدف التوصل الي تسوية شاملة وعادلة للقضية الفلسطينية.

وفي ذات السياق، أكد الوزير شكري على ضرورة استعاده الدول العربية زمام المبادرة في التعامل مع كافة الازمات التي تمر بها المنطقة، وهو ما يتطلب أولاً الارتفاع بمستوي التنسيق والتشاور فيما بينها، والمزيد من التفعيل لدور جامعه الدول العربية، وإعلاء قيمة التضامن العربي.

وشدد في هذا الصدد الى الأهمية التي تكتسبها القمة العربية المقبلة التي ستستضيفها عمان في شهر آذار/مارس القادم، على ضوء التطورات السريعة والمتلاحقة التي تشهدها الساحتين الإقليمية والدولية.

كما أعرب عن ثقة مصر في قدرة الأردن تحت قيادة الملك عبد الله الثاني علي إدارة أعمال القمة وفترة رئاسة الأردن لها بكفاءة واقتدار نابعين من الخبرة الواسعة والإدراك الشامل لأولويات وتحديات العمل العربي المشترك اللذين يتمتع بهما العاهل الأردني.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا