>

الرئيس الأمريكي يعفو عن قائد سابق في الشرطة ادين لافراطه في ملاحقة المهاجرين السريين

الرئيس الأمريكي يعفو عن قائد سابق في الشرطة ادين لافراطه في ملاحقة المهاجرين السريين

(أ ف ب): أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء امس الجمعة عفوا عن قائد الشرطة المحلية السابق جو اربايو (85 عاما) الذي ادين لافراطه في مطاردة المهاجرين السريين.

وقال البيت الأبيض في بيان إن “الرئيس دونالد جي ترامب منح العفو الرئاسي إلى جو اربايو القائد السابق لشرطة ماريكوبا في (ولاية) اريزونا”.

واضاف ان “الشريف جو اربايو يبلغ من العمر اليوم 85 عاما وبعد خمسين عاما من الخدمة الرائعة لبلدين، يستحق عفوا رئاسيا”.

وأكد الرئيس الأمريكي في تغريدة مساء الجمعة أن اربايو “أمن الحماية لاريزونا!”، ووصفه بأنه “وطني”.

واستخدم اربايو تويتر ايضا للتعبير عن شكره للرئيس. وقال “يشرفني ذلك وأشعر بامتنان كبير للرئيس″. واضاف “انتظر بفارغ الصبر وضع هذا الملف ورائي والمساعدة على اعادة العظمة لاميركا”، شعار ترامب.

واضاف الشريف السابق في تغريدة ثانية “شكرا دونالد ترامب لتفهمك لما كانت عليه ادانتي في الحقيقة: اضطهاد من قبل موالين لادارة (الرئيس السابق باراك) اوباما في وزارة العدل”.

وكان جو اربايو ادين في نهاية تموز/ يوليو بمخالفة امر قاض فدرالي يمنعه من القيام بدورياته التمييزية.

وكان ترامب سأل الحشد في تجمع الثلاثاء في اريزونا ما إذا كان اربايو قد ادين لانه “قام بعمله”، وصفق له الحضور بحرارة. الا انه تخلى عن الاعلان عن العفو الذي كان متوقعا في هذا التجمع خوفا من أن يؤدي إلى تظاهرات وتوتر.

ومن جهة أخرى، وقّع الرئيس الأمريكي الجمعة وثيقة أمر بموجبها وزارة الدفاع بالتوقف عن تجنيد متحولين جنسيا، لكنه ترك للوزارة مهمة تحديد مصير المتحولين جنسيا الذين يخدمون حاليا في الجيش.

وأكد ترامب في هذه الوثيقة التي احالها إلى وزير الدفاع جيمس ماتيس أن البنتاغون لن يتحمل بعد اليوم تكاليف العلاجات الطبية للعسكريين المتحولين جنسيا الذين يخدمون حاليا في الجيش.

عمليا، طلب ترامب من البنتاغون “التراجع عن السياسة والممارسات المطبقة منذ فترة طويلة في القوات المسلحة بشأن الاشخاص المتحولين جنسيا” اعتبارا من 23 آذار/ مارس 2018.

ويفترض أن يقدم وزير الدفاع وأجهزة الأمن الداخلي الامريكية إلى البيت الأبيض قبل منتصف شباط/ فبراير المقبل خطة لتطبيق هذه السياسة الجديدة.

وكان ترامب أعلن في سلسلة تغريدات نشرها في نهاية تموز/ يوليو انه يعتزم منع المتحولين جنسيا من الخدمة في الجيش، معللا ذلك ب”عبء المصاريف الطبية الباهظة” و”اضطرابات” يتسبب بها العسكريون المتحولون جنسيا.

وتراجع ترامب بذلك عن إعلان تاريخي صدر عن الرئيس السابق باراك أوباما الذي قرر السماح للمتحولين جنسيا بالخدمة في الجيش اعتبارا من الاول من تموز/ يوليو 2017.

وكانت تغريدات الرئيس الجمهورية في نهاية تموز/ يوليو اطلقت بدون تنسيق مع وزارة الدفاع. وقال ماتيس خلال العطلة انه ينتظر توجيهات مفصلة من البيت الابيض في هذه القضية “المعقدة جدا بالتأكيد”.

وقبل اسبوعين، اكد ترامب انه قدم “خدمة كبيرة” للجيش الامريكي عبر منع المتحولين جنسيا من الانضمام اليه. وقال “تعرفون انه امر معقد جدا للجيش”.

وعدد المتحولين جنسيا في صفوف الجيش الأمريكي البالغ عديده 1,3 مليون عنصر ضئيل جدا، وتشير تقديرات إلى أنه يتراوح بين 1320 و15 ألف عنصر.

ويمكن أن يؤثر تسريح هؤلاء على بعض الوحدات. لكن المراقبين يشعرون بالقلق خصوا من الانعكاسات السلبية لذلك على صورة الجيش وخصوصا لدى الشبان الأمريكيين الذي يمكن أن يترددوا في الالتحاق بمؤسسة تمارس سياسات تمييزية.

وكانت خمس جنديات متحولات جنسيا قدمن شكوى ضد ترامب والبنتاغون مطلع آب/ اغسطس. ودانت النساء الخمس الغموض الذي يلف مستقبلهن واكدن انهن لا يعرفن ما إذا كن سيبقين في وظائفهن.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا