>

الدكتور اياد علاوي ينسق مع مصر لمزيد التعاون !! تنسيق ايه هو انت قادر تنسق مع حد ؟ سرمد عبد الكريم

الدكتور اياد علاوي ينسق مع مصر لمزيد التعاون !! تنسيق ايه هو انت قادر تنسق مع حد ؟
سرمد عبد الكريم

طالعتنا اخبار الامس عن استقبال فخامة الرئيس المصري , عبد الفتاح السيسي نائب رئيس الجمهوية العراقي الفطحل الدكتور اياد علاوي اللبناني !
وبعد اسقبال فخامة الرئيس المصري , يصرح الناطق بلسان الرئاسة المصرية , بان النائب علاوي اللباني وعد بمزيد من التنسيق مع مصر
وضرورة مشاركة مصر بعملية اعادة البناء .
رغم اني مع مشاركة مصر في عملية اعادة البناء , لكن نسال بناء ماذا واين ... فالعراق غارق بالفساد من راسه لقدمه وايران تلعب بالعراق
كرة قدم خارج المونديال , واميركا شفطت النفط واموال النفط .... والبنك الدولي رهن العراق ليوم الدين , مجموعة الفساد بدءا بالنائم
فخامة الرئيس معصوم وصولا لكل حكومات الفساد ابتدا من مجلس البكم وصولا لحكومة العبادي الانكلو ايرانية !

نقول لفخامة الرئيس السيسي نحن لسنا بحاجة لاعادة اعمار بالعراق , بل نحن بحاجة لمكنسة حديدية تكنس الفساد الذي جلبه بريمر
للعراق وبحاجة لقلاعة عمائم سوداء وبيضاء ايرانية تلعب بالعراق ونحن بحاجة لقلاعة مسامير لقلع دستور الاحتلال ...
وهناك امر اخر مهم نحن بحاجة لمدينة كبيرة من السجون لايداع كل اعضاء برلمانات الاحتلال من البرلمان التاسيسي ولحد البرلمان الاخير
فالجميع يجب ان يحال للمحاكم بتهمة الخيانة العظمى ... ويجب عدم استثناء احد ...

نحن يافخامة الرئيس السيسي في العراق بحاجة لجهاز تحقيق كالجهاز المرتبط بمكتبكم مباشرة ... يافخامة الرئيس السيسي ليس
لدينا رئيس جمهورية ولا نواب لرئيس الجمهورية ولا رئيسي وزراء وبرلمان ولا وزراء ...
نحن لدينا عصابات ومافيات ولصوص جميعهم فرئسنا نائم ونوابه ومنهم اللبناني علاوي والايراني نوري , اهتمامهم فقط بتنمية حساباتهم
الشخصية وخدمة الدول التابعين لها عدا العراق , اما رئيس وزرائنا الاصلاحي العبادي فنقول لعواصم العرب , هل تتوقعون قيادي في حزب الدعوة
الاسلامية يكون ولائه بعيدا عن طهران ؟
اما وزرائنا نطلب منك يافخامة الرئيس السيسي , فقط اطلب من جهاز المخابرات المصرية العامة المحترمة ملفات هؤلاء الوزاء لتعلم من هم
وماذا كانوا وماذا كانوا يملكون ماذا اصبحوا وماهي جنسياتهم وماهي ولائاتهم ؟

والاهم من هذا كله هل لاحدهم ولاء عربي ؟ انا شخصيا اشك بذلك .

يافخامة الرئيس السيسي , العراق محتل بكل ماتعنيه الكلمة من معاني , والعراق ياريس مفلس ومديون , والعراق حدوده مفتوحة على ايران وتركيا وسوريا
ويعج بكل عصابات الارهاب الشرقية والغربية , وممثلي كل اجهزة المخابرات العالمية يعلمون ذلك ومنها جهاز المخابرات المصرية العامة .
والجميع يعلم ان الدكتور اياد علاوي وكل جماعته ليس لهم اي دور وهم جزء من المشكلة وليسوا جزءا من الحل بالتاكيد .
والكل يعلم ان طهران هي من تيعن وهي من تقرر وهذا مااعلنه علاوي شخصيا عندما فاز بالانتخابات القبل الاخيرة , وقال حرفيا طهران وضعت بلوك
علي ورفضت ان اكون رئيسا للوزراء !!!
نسال يافخامة الرئيس هكذا نموذج ممكن ان يحكم او يشارك بحكم العراق , والجواب الواضح بالطبع لا والف لا .

العراق ياصاحب الفخامة , في وضعه الحالي يشكل تهديدا امنيا وسياسيا واقتصاديا للجميع وختى على مصر .

وقد يسال الرئيس السيسي ماهو الحل ياترى ؟
والجواب السحري وبتواضع , يجب على الدول العربية جميعها التعامل مع العراق كونه بلدا محتلا وبالمطلق وهذه هي الحقيقة
التي يدركها الجميع ولايريد التكلم عنها , وبدون الاعتراف بهذه الحقيقة لايمكن مطلقا تحرير العراق وعودته لعائلته العربية بشكل
سليم وايجابي .

والامر الثاني , يجب على اهلنا العرب ادراك ان العبادي ومقتدى الصدر هم وجوه للبراغماتية الايرانية الصفوية ولايختلفون ابدا عن نوري الملكي
او ابراهيم الجعفري او قيس الخزعلي المساعد الاول لمقتدى سابقا ! وحاليا تحت العباية .
فنرجوكم عدم اعتبارهم عروبيين وتفتح لهم ابواب العواصم العربية وخزائنها لان ذلك يؤذي العراقيين عربا واقليات عرقية .


اخيرا وليس اخرا نقول القاهرة عاصمة العرب والعروبة , عليها دورا رئيسيا لمساعدة العراق والشعب العراقي وبالتنسيق مع كل العواصم
العربية , ولكن كفانا بلاوي علاوي وكفانا اوهام استقبال العبادي ومليء شنط مقتدة كفانا كفى
كفانا استقبالات شيوخ فساد الانباريين والموصليين وكفانا لجان اسطنبول وابو ظبي والدوحة ومؤتمرات وصالونات واسمعوا اصوات
النازحين في معسكرات النزوح مباشرة لاو تعطون وكالات للخنجر ولا لربعه لينقل لكم الصورة , فالصورة هناك بخيام متهالكة واموال منهوبة
واعراض بيعت وبكل الم نقولها واراض سجلت باسماء اورشليمية وعقارات ملكت بضم الميم للصوص معروفين ومكن بسهولة
فتح حساباتهم البنكية بعمان ودبي وبيروت لتعلموا كم هو حجم الجريمة ونسال هل يمكنكم التعامل مع لصوص ؟

رحم الله ام كلثوم عندما صاحت في صبيحة 14 رمضان 1963

شعب العراق ثار وبجيشه حقق الانتصار

فهل نسمع صوتا جديدا ينطلق من 6 اكتوبر الاعلامية ليبشر بالفجر العراقي الجديد ؟ يارب

كاتب واعلامي عراقي
ارض الله الواسعة
في 26 حزيران 2018 م



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا