>

الجعفري: اتفاق مع تركيا وإيران على “إجراءات مضادة” للاستفتاء الكردي

الجعفري: اتفاق مع تركيا وإيران على “إجراءات مضادة” للاستفتاء الكردي

وكالات: أعلن وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، الخميس، الاتفاق مع نظيريه التركي والإيراني على اتخاذ “إجراءات مضادة” لاستفتاء الإقليم الكردي الخاص بالانفصال المزمع إجراؤه الإثنين المقبل.

وقال مكتب الجعفري، في بيان له، اطلعت عليه الأناضول، إن “وزراء خارجية العراق إبراهيم الجعفري، وتركيا مولود جاويش أوغلو، وإيران محمد جواد ظريف عقدوا اجتماعاً ثلاثياً على هامش اجتماعات الجمعيَّة العامة للأمم المتحدة في نيويورك لمناقشة خطة الإقليم الكردي لإجراء الاستفتاء”.

وأضاف البيان “الوزراء الثلاثة ‏أكدوا التزامهم القويَّ بالحفاظ على ‏وحدة العراق السياسيَّة، وسلامة أراضيه، وعبروا عن قلقهم إزاء الاستفتاء ‏الذي يعتزم الإقليم الكردي إجراءه، والذي ‏يُعرِّض الانتصارات الكبيرة الصعبة التي حققها العراق (ضد داعش) لمخاطر جمَّة”.

وأشار البيان إلى أن المجتمعين “أكّدوا على عدم دستوريَّة الاستفتاء، كما أنه ‏سيتسبَّب بصراعات في المنطقة يكون من الصعب احتواؤها”.

وشددوا كذلك على “رفضهم القاطع، ومعارضتهم لإجراء الاستفتاء، وضرورة حثّ القيادة الكردية على العدول عن إجراء الاستفتاء”، وفق البيان.

وتابع البيان “الوزراء الثلاثة أكدوا أن الاستفتاء لن يكون مفيداً للأكراد، ‏واتفقوا على أن يتخذوا إجراءات مضادة بالتنسيق فيما بينهم ضد خطوة الاستفتاء”، من دون توضيح طبيعة تلك الإجراءات.

ولم يصدر عن الجانبين التركي والإيراني أي تعليق حول ما دار في الاجتماع.

وتعقيباً على الاتفاق، قال عضو كتلة التحالف الوطني العراقي محمد البياتي، للأناضول، إن “دائرة الرفض للاستفتاء بدت في الاتساع، ولم يبق أي حليف مع الإقليم الكردي، وبالتالي خطوة الاستفتاء ستولد عواقب وخيمة للأكراد”.

وشدد البياتي أن “على القيادة الكردية التراجع عن إجراء الاستفتاء، وبخلافه ستتحمل عواقب كبيرة للغاية، على المستويات السياسية والأمنية والاقتصادية”.

والاستفتاء المزمع غير مُلزم، وإنما يتمحور حول استطلاع رأي سكان المحافظات الثلاث في الإقليم الكردي، وهي: أربيل والسليمانية ودهوك، ومناطق أخرى متنازع عليها، بشأن ما إذا كانوا يرغبون بالانفصال عن العراق أم لا.

وترفض الحكومة العراقية الاستفتاء، وتقول إنه لا يتوافق مع دستور البلاد المعتمد في 2005، ولا يصب في مصلحة الأكراد سياسياً ولا اقتصادياً ولا قومياً.

كما يرفض التركمان والعرب أن يشمل الاستفتاء محافظة كركوك وبقية المناطق المتنازع عليها.

ويعارض الاستفتاء عدة دول في المنطقة وعلى المستوى الدولي، خصوصاً الجارة تركيا، التي تقول إن الحفاظ على وحدة الأراضي العراقية مرتبط بإرساء الأمن والسلام والرخاء في المنطقة.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا