>

إجراء عسكري "إيراني- عراقي" عند المعابر مع كردستان

بعد إصرار الإقليم على الاستفتاء..
إجراء عسكري "إيراني- عراقي" عند المعابر مع كردستان

أعلنت القوات الإيرانية والعراقية، السبت (30 سبتمبر 2017)، أنها ستجري تدريبات عسكرية مشتركة قرب الحدود ردًا على استفتاء إقليم كردستان على استقلاله.

وقال مسعود جزايري المتحدث باسم الجيش الإيراني في مؤتمر صحفي "ستجري القوات المسلحة الإيرانية في الأيام المقبلة مناورات عسكرية مع وحدات تابعة للجيش العراقي على طول الحدود المشتركة".

وأعلن جزايري عقب اجتماع لكبار القادة الايرانيين أن المناورات ستُجرى عند عدد من المعابر على الحدود الايرانية مع إقليم كردستان العراق.

وأضاف: "تم التأكيد خلال الاجتماع على وحدة العراق وسلامة أراضيه وعدم شرعية الاستفتاء على الاستقلال في شمال العراق، كما تم اتخاذ القرارات اللازمة لضمان الأمن على الحدود والترحيب بتمركز قوات الحكومة المركزية العراقية عند المعابر الحدودية"، وفقًا لوريترز.

ووافقت طهران على طلب بغداد نشر وحدات من الجيش العراقي عند المعابر الحدودية.

وشارك الجيش العراقي الثلاثاء في مناورات عسكرية مشتركة مع الجيش التركي في منطقة قريبة من الحدود العراقية.

وتتعاون إيران مع بغداد من أجل تشديد الضغط على كردستان العراق، لا سيما عبر تعليق جميع الرحلات من وإلى منطقة الحكم الذاتي الكردية، إضافة إلى تجميد شحن المنتجات النفطية من وإلى إقليم كردستان العراق إلى أجل غير مسمى.

من جهتها، قالت وزارة الدفاع العراقية، إنها تعتزم السيطرة على الحدود بالتنسيق مع إيران وتركيا دون الإشارة إلى ما إذا كانت سترسل قوات عراقية إلى مواقع حدودية تخضع حاليا لسيطرة حكومة كردستان من على الجانبين الإيراني والتركي.

ورفضت حكومة إقليم كردستان العراق تسليم السيطرة على المعابر للحكومة العراقية مثلما طلبت بغداد وطهران وأنقرة ردا على استفتاء الاستقلال.

وأيد أكراد العراق بأغلبية ساحقة استقلال كردستان في الاستفتاء الذي جرى يوم الإثنين الماضي في تحدٍ لدول الجوار، التي تخشى أن يفجر الإجراء صراعًا جديدًا في المنطقة.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا