>

أردوغان يدعو الأتراك في ألمانيا للتصويت ضد ميركل وحلفائها

أردوغان يدعو الأتراك في ألمانيا للتصويت ضد ميركل وحلفائها

“وكالات” : قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة إن حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وحلفاءه أعداء لتركيا ودعا الناخبين الأتراك في ألمانيا إلى عدم التصويت لهم في انتخابات الشهر المقبل.

وهذا التصريح هو الأقوى لأردوغان ضد ميركل وحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه مما يوضح حجم الخلافات المتفاقمة بين الحليفين في حلف شمال الأطلسي والشريكين التجاريين.

وقال أردوغان “أدعو كل أبناء بلدي في ألمانيا: حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي والحزب الديمقراطي الاشتراكي وحزب الخضر جميعها أعداء لتركيا. أدعموا الأحزاب السياسية التي ليست في عداوة مع تركيا”.

وأضاف “أدعوهم لعدم التصويت لهذه الأحزاب التي انخرطت في مثل هذه المواقف العدائية والمنافية للاحترام ضد تركيا وأنا أدعوهم ليلقنوا هذه الأحزاب السياسية درسا في صناديق الاقتراع″.

ويعيش في ألمانيا جالية كبيرة من أصول تركية. ويتوجه الألمان إلى صناديق الاقتراع في 24 سبتمبر/ أيلول حيث تخوض ميركل الانتخابات مرشحة للفترة الرابعة لها في السلطة.

وزير تركي ينتقد تصريحات ميركل

من جهته قال وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي، اليوم، إن تصريحات المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الأخيرة بشأن تحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي بين أنقرة والاتحاد الأوروبي، من شأنها أن تلحق الضرر بكلا البلدين.

جاء ذلك خلال تصريح للصحفيين، عقب افتتاح منتدى الأعمال التركي الروسي، بولاية إزمير(غرب)، تعليقًا على تصريحات المستشارة الألمانية بشأن تحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي مع تركيا.

ويوم الأربعاء، قالت ميركل إنه من غير الممكن متابعة المفاوضات مع تركيا حيال اتفاقية الاتحاد الجمركي، قبل تخفيف وطأة التوتر بين أنقرة والاتحاد الأوروبي.

وأشار زيبكجي إلى أن ميركل ليست الجهة المعنية للادلاء بمثل هذه التصريحات، إذ لا يمكنها اتخاذ قرار من هذا القبيل بمفردها.

وأكّد الوزير التركي أن هناك تصريحات لمسؤولي الاتحاد الأوروبي تُفيد بأن هناك مصلحة مشتركة من تحديث الاتفاقية التي تضمن ربحًا عاليًا لكلا الجانبين.

وأوضح زيبكجي أن المباحثات بين تركيا والاتحاد الأوروبي في الإطار المذكور، مازالت مستمرة بشكل طبيعي، داعيًا السلطات الألمانية إلى الهدوء.

وتُطبّق اتفاقية الاتحاد الجمركي الموقعة عام 1995، على المنتجات الصناعية حالياً دون المنتجات الزراعية التقليدية، وفي حال تمّ تحديث الاتفاقية، فإنها ستشمل المنتجات الزراعية والخدمية والصناعية وقطاع المشتريات العامة، وستحول دون تضرر تركيا من اتفاقات التجارة الحرة التي يبرمها الاتحاد الأوروبي مع الدول الأخرى.

ولإقرار تحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي، يستوجب مصادقة البرلمان والمجلس الأوروبيين على الصيغة الجديدة التي ستنتج عن محادثات الطرفين، كي تدخل بعد ذلك حيّز التنفيد.

وبيّن زيبكجي أن تحديث الاتفاقية ليس أمرًا مصيريًا بالنسبة لتركيا التي تتمتع باقتصاد قوي، وبالتالي يمكنها حاليًا ممارسة التجارة مع جميع دول العالم دون التحديث.

وأضاف: “إن تركيا تثبت في الوقت الراهن، كيف يمكنها تحقيق النمو الاقتصادي، وتحطيم الأرقام القياسية في الصادرات لهذا العام”.

من جهة أخرى، أعرب الوزير التركي عن رغبة بلاده في توقيع اتفاقية تجارة حرة مع الاتحاد الجمركي الأوراسي، والانضمام إلى عضويته، دون الإخلال باتفاقية الاتحاد الجمركي مع الاتحاد الأوروبي.

وأشار زيبكجي إلى وجود ردود إيجابية بين تركيا والأطراف المعنية في هذا الإطار، ومن المتوقع أن تبدأ المباحثات الأولية المباشرة خلال العام الجاري.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا