>

ترمب يطالب العبادي بفك الارتباط بإيران

ترمب يطالب العبادي بفك الارتباط بإيران


بغداد:
فيما توقعت مصادر إعلامية أميركية أن يكون فض الارتباط مع إيران أولى مطالب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، في لقائهما الأخير، استبق ائتلاف دولة القانون، بزعامة نوري المالكي، الزيارة بالدعوة إلى إنهاء الوجود الأميركي بالعراق، وتشكيل تحالف عسكري رباعي، يضم العراق، سورية، إيران، وروسيا، «لضمان استقرار المنطقة». وهي الدعوة التي استنكرتها كافة الأطراف السياسية، التي أعربت عن أملها في بأن تسفر زيارة العبادي عن نتائج إيجابية في ما يتعلق بدعم العراق لمواجهة الإرهاب، وإعمار المدن المحررة من سيطرة تنظيم داعش. كما قلَّلت من أهمية دعوة المالكي لتشكيل التحالف الرباعي. وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن ترمب يضع على رأس أجندته للقائه من العبادي مسألة تزايد النفوذ الإيراني في العراق، وسيطلب منه فض الارتباط. بدوره، قال القيادي في التجمع الحر العراقي، عبدالرحمن الدليمي، إن ضمان استقرار أمن المنطقة «يتطلب تفعيل دور التحالف الدولي للقضاء على الجماعات والميليشيات الإرهابية، والحد من التدخل الإيراني في الشأن العراقي»، مؤكدا أهمية بلورة موقف عربي موحد لمواجهة مخطط إيران التوسعي في المنطقة، ووصف المالكي بأنه «المسؤول الأول عن سيطرة تنظيم داعش على الموصل، وبقية المحافظات الأخرى»، وأكد أن دعوته لتشكيل التحالف الرباعي «تأتي في إطار تنفيذ المخطط الإيراني».
اختراق خطوط الدواعش
على صعيد العمليات العسكرية التي تشهدها مدينة الموصل، نفَّذ فصيل مسلح يدعى «كتائب الثوار» عمليات استهدفت عناصر تنظيم داعش وتوفير المعلومات عن أماكن تجمعاتهم ومخازن ذخيرتهم. وأعلن قائد الشرطة الاتحادية، الفريق رائد شاكر، وصول قطع لمغاوير النخبة والرد السريع للمنطقة المحيطة بجامع النوري، الذي أعلن منه أبوبكر البغدادي إقامة ما يسمى بـ«دولة الخلافة الإسلامية»، ومنارة الحدباء وتوغلت لمسافة 100 متر من الجناح الشرقي للمدينة القديمة المحاذي للنهر، و200 متر من الجناح الغربي في عمق باب البيض، وقتلت 36 داعشيا، ودمرت 13 آلية ودراجة مفخخة، موضحا أن المتشددين يتقهقرون أمام تقدم القوات المسلحة، نتيجة عمليات نفذتها كتائب الثوار في الأحياء السكنية. وتضم كتائب ثوار الموصل ضباطا من الجيش السابق، وشبابا من أهالي المدينة ينفذون عملياتهم بالتنسيق مع قيادة القوات المشتركة. وهذه هي المرة الأولى التي تتم فيها الإشارة ضمن بيان قائد قوات الشرطة الاتحادية لمشاركة كتائب ثوار الموصل في المعركة.
اقتراب معركة الحسم
قال ممثل المحافظة في البرلمان، أحمد الجربا في تصريح إلى «الوطن» إن كتائب ثوار الموصل استطاعت، خلال الأيام الماضية توفير معلومات دقيقة للقوات الأمنية حول تجمعات ومقرات تنظيم داعش، تم استهدافها بالطائرات المسيرة، لتفادي إلحاق أضرار بالمدنيين في الجانب الأيمن من الموصل، لافتا إلى وصول طلائع القوات إلى وسط المدينة، وقتل عدد من قادة تنظيم داعش، من جنسيات مختلفة. وحث الأهالي على التعاون مع القوات الأمنية، معربا عن اعتقاده بأن حسم معركة الموصل لن يتجاوز نهاية الشهر الجاري. وكان ممثلو محافظة نينوى في البرلمان وصلوا مدنهم المحررة، للعمل مع الحكومة المحلية على توفير المواد الإغاثية للنازحين من الجانب الغربي. وبدوره، قال الخبير الأمني هشام الهاشمي في تصريح إلى «الوطن» إن من تبقوا من قيادات داعش الأجانب في الموصل توجهوا إلى الأحياء الشمالية، موضحا أن كتائب ثوار الموصل «سيكون لها الدور الأكبر في حسم المعركة، لمعرفتها بمقار تنظيم داعش، فضلا عن امتلاكها معلومات عن أماكن عناصره ومعظمهم من الانتحاريين.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا