>

النضال لاحتلال العراق - سرمد عبد الكريم

النضال لاحتلال العراق
سرمد عبد الكريم
ina1dk@yahoo.com

بسم الله الرحمن الرحيم
﴿ إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ ﴾

[الرعد: 11]

مصيبة العراق ان البلاد تعيش خدعة شيطانية فريدة من نوعها بالتاريخين القديم والحديث .
حيث ان غزو العراق البوشي غير الشرعي من قبل الولايات المتحدة وحلفائها للعراق في 2003 م كان غزوا مدمرا
مباشرا ,الغرض منه انهاء العراق كدولة حديثة وتدميرها وتفتيتها وشطبها من الخارطة والتهيئة لتقسيمها والغاء هويتها العربية المعروفة ومسح تاريخها من الجذور ارضاءا لاحلام مرتبطة بوعد بلفور وانشاء الدولة اليهودية في منطقة الشرق الاوسط .

اما ماحدث خلال فترة الاحتلال المباشر من قتل وتعذيب وخطف و اغتصاب وكل الفضائع اللابشرية , كلها امور طبيعية في تاريخ الاحتلالات وخصوصا من قوات العم سام التي تعتبر تصرفات افرادها من افضع وابشع التصرفات
الاحتلالية في تاريخ العالم .

ومن ضمن خطة الاحتلال البشعة تدمير كل شيء موجود على الارض وتحت الارض وهي تصديقا لوعد وزير الخارجية الامريكية الاسبق جيمس بيكر في اخر اجتماع مع وزير خارجية العراق الراحل طارق عزيز , عندما قال بيكر لعزيز سنرجع العراق الى ايام العصور الحجرية !!! وهذا ماحدث فعلا , اصبحت البلاد ورشة تدمير هائلة لتدمير كل شيء بحقد عنصري سياسي تاريخي عقدي فريد من نوعه .

وشمل التدمير كل شيء جامد ومتحرك مستخدما اليات غير مشروعة على سبيل المثال ( اليورانيوم المنضب ) وطائرات البي 52 العملاقة ومختلف انواع القنابل المدمرة حتى الذرية التكتيكية , واستباحة الاعراض والخطف والحرق وسرقة الكنوز والاموال والتاريخ ونقل كل ثمين ومهم لامريكا واسرائيل علنا انتهاكا لكل القوانين والشرائع الدولية التي تنظم العلاقة لدول الاحتلال والدول المحتلة , علما الامم المتحدة اعتبرت احتلال الولايات المتحدة للعراق احتلالا غير شرعيا , وهذا يضع على امريكا مسؤوليات ينظمها القانون الدولي والتي اهمها المحافظة على وحدة اراض وشعب العراق وعدم انتهاك القوانين المعمول بها عدا بعض القوانين التي تحافظ على سلامة افراد القوات المحتلة وبشكل مؤقت .
كل هذا لم تلتزم الولايات المتحدة الامريكية به على الاطلاق , بل عملت وبشكل منظم على انهاء القوانين جميعها وحلت القوات المسلحة العراقية ودمرت البنية التحتية العراقية على الاطلاق ونهب الثروات بشكل لم يسبق له مثيل , والاخطر من كل هذا وذاك العمل على تفكيك العراق وتقسيمه منذ اللحظة الاولى للاحتلال وكتابة دستور شاذ واجراء انتخابات صورية تحت اشراف قوات الاحتلال , لتصل بالنتيجة لشطب العراق من الخارطة .
اضافة لفتح حدود البلاد وسمحت بدخول العصابات الايرانية المسلحة لتشارك بانتهاك الحرمات وبتنسيق كامل بين ادارتي الولايات المتحدة وايران وخلق واقع فاسد جاهل وبث الطائفية والعرقية على اوسع نطاق , اضافة لتقديم دعوة شرف لدخول التنظيمات الارهابية المسلحة لداخل البلاد كالقاعدة وعصابات ايران وصولا لداعش .

كل هذا التقديم يعد امرا طبيعيا لكن , مالم يكن بالحسبان تطبيق خطة شيطانية رهيبة , وهي اطلاق اكبر كذبة بالتاريخ الحديث وهي قصة سيادة العراق وانطلاق الحياة الديمقراطية بالبلاد ... هذه القصة هي بعيدة عن الواقع تماما , فالعراق بالحقيقة والواقع بلدا محتلا احتلالا مركبا وبشكل خفي من قبل امريكا وايران وبريطانيا .

وجرى ويجري افراغ البلاد من كل ثرواتها واطلاق اكبر عمليات فساد بالعالم حيث نهبت ثروات العراق المالية و الطبيعية والتاريخية امام اعين حكومات امريكا وحلفائها , وهي عملية فساد ضخمة منظمة ابتدات في زمان سيء السيط بول بريمر واستمرت وكبرت ككرة الثلج الى ان بلعت كل شيء وانهت عمليا تاميم النفط العراقي واعادت رهنه لشركات نفطية ضخمة وبموجب عمليات فاسدة انهت عمليا كل الثروات الوطنية وربطت البلاد بديون هائلة لايمكن ان يتحرر منها العراق مهما عظمت ثرواته .

حكومات الاحتلال التي تعاقبت على حكم البلاد بدءا بمجلس البكم الاحتلالي وصولا لحكومة العبادي , كلها حكومات ليس لها علاقة بالعراق الوطن , كلها حكومات فيشية تم تشكيلها واطلاقها وتحريكها من خارج الحدود وابطالها جميعهم يحملون جنسيات اجنبية , والحكومة الاخيرة حكومة العبادي هي حكومة بريطانية بامتياز من رئيسها لمنظفي مكاتبها وباشراف امريكي ايراني مطلق .

لايمكن تشكيل اي حكومة فيشية الا بتوقيع ومصادقة المجرم علي خامنئي , هذا مااعلنه الدكتور اياد علاوي رئيس حكومة الاحتلال الاولى , حيث اوضح علنا بان ايران منعت تعينه رئيسا للحكومة بعد فوزه بالانتخابات المزورة باتفاق ايراني امريكي تم تعيين نوري المالكي رئيسا لحكومة احتلالية جديدة , حيث تم في فترته الاولى استمرار عمليات التجهيل والسرقة والنصب والعمل على اطلاق ايادي عصابات وميلشيات طائفية شاذة بارتكاب كل انواع الجرائم , وشارك فيها جميع النخبة السياسية التي جلبها الاحتلال معه وجمعها كما قال بريمر من ارصفة الشوارع لتتسيد البلاد وتنقل ثرواته وكنوزه لحسابات شخصية في مختلف انحاء العالم .

اذن البلاد تحت الاحتلال الحقيقي المشترك من عدة دول على راسها امريكا وايران وبريطانيا واسرائيل وجمهورية فرسان مالطا وجميع المنظمات السرية العالمية ....
العنوان الكاذب , العراق بلدا مستقلا ذو سيادة اما الحقيقة العراق بلدا محتلا بامتياز واحتلاله مركبا ومتشعبا وله امتدادات طولية وعرضية تشترك فيه دول وشركات ومنظمات سرية ترتبط جميعها بمواثيق وعهود علنية و سرية الغرض منها ابقاء البلاد مكبلة محكومة من عصابات شاذة , بان قسما منها للعلن اما الغير معلن منها فهو الاعظم والظاهر منها فقط هي قمة جبل الجليد اما القاعدة فممتدة من داخل العراق لتصل الى قارات بعيدة عن العراق .

لخلاص البلاد والعباد ليس امامنا الا طريقا واحدا الا وهو النضال الموحد للجميع لاعلان العراق بلدا محتلا منزوع السيادة امام العالم مؤسساته الدولية كالامم المتحدة وغيرها وهذه هي الحقيقة المجردة , والعمل على اعادة قوانين البلاد قبل الاحتلال والغاء كل القوانين التي تم اقرارها في زمن الاحتلال وبالخصوص قانون الجنسية العراقية الذي تم تعويمه لتغيير التركيبة السكانية والغاء كافة الاجراءات التي تبعت تغيير قانون الجنسية من تملك وغيرها .
ربما يعتبر ذلك من احلام اليقضة , لكن لاتغيير وانفراجة في مستقبل العراق الا عبر احتلاله رسميا ومن ثم العمل وهنا عمل الجميع مطلوب على تحرير البلاد واعادة استقالالها بشكل صحيح وحقيقي , لااستقلال على طريق بريمرو كوندليزا رايس , خامنئي وعصاباته و ادارة بريطانيا وشركات عالمية تدار من فرسان مالطا استكمالا للمشروع الشيطاني الذي بداه بوش الصغير ولن ينتهي حتى بعد عشرة رؤساء امريكان .... اذا لم تتحرك القاعدة الشعبية العراقية الحقيقية وهويته العربية الاصيلة محترمة لكل الاعراق والاديان , منتخية بالثورة العشرينية ومتمسكة بخارطة جلالة الملك فيصل الاول رحمه الله واعادة شرعية تاميم ثروتنا النفطية , هذه ليست احلام هذه هي الوقائع , لماذا ؟ والجواب لان كل ماجرى بالعراق ليس شرعيا فهو من الاساس ليس له اي علاقة بالقانون الدولي حقيقة ويمكن تحميل الولايات المتحدة وحلفائها مسؤولية كل الاضرار الحياتية والاقتصادية والاجتماعية , ومن حق كل عراقي ان يطالب امريكا ان تدفع له قيمة الاضرار تعويضا , التي لن تستطيع تسديدها ولا بمئات السنين , كما جرى ويجري تعويض الكويت !ّ!! وكما جرى ويجري تعويض اسرائيل من قبل المانيا .
ولن يضيع حق ورائه مطالب ...

اذن ليس امامنا سوى النضال لاعلان احتلال العراق , لنتمكن فيما بعد من تحريره بشكل حقيقي , ليتم كنس المحتل وعصاباته التي استباحت البلاد والعباد ومن ثم حرق المكنسة لانه لايمكن تنظيفه ...
واعادة بناء الاسرة العراقية المتماسكة بعيدا عن العرقية والمذهبية باذن الله

قال الرصافي
علم ودستور ومجلس امة
كل عن المعنى الصحيح محرف
اسماء ليس لنا سوى الفاظها
اما معانيها فليست تعرف
من يقرأ الدستور يعلم انه
وفقآ لصك الانتداب مصنف

رحمك الله يامعروف الرصافي

كاتب واعلامي عراقي
ارض الله الواسعة
في 3 نوفمبر 2017م




شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا