>

القمة العربية تختتم اعمالها بالموافقة على جميع القرارات المقترحة: تمسكت بالمبادرة العربية وتدين إيران والإرهاب… وتطالب بسحب القوات التركية من العراق

القمة العربية تختتم اعمالها بالموافقة على جميع القرارات المقترحة: تمسكت بالمبادرة العربية وتدين إيران والإرهاب… وتطالب بسحب القوات التركية من العراق


البحر الميت – قاعة الملك حسين بن طلال للمؤتمرات :اختتمت في الساعة السادسة وعشرين دقيقة من بعد ظهر أمس بعد جلسة مغلقة مقتصرة على الزعماء ووفودهم، أعمال القمة العربية العادية الثامنة والعشرين في قاعة الملك حسين بن طلال للمؤتمرات في البحر الميت بحضور الزعماء والقادة العرب باستثناء العاهل المغربي الملك محمد السادس الذي تغيب عن المؤتمر لاسباب غير معروفة رغم ان العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني زاره قبل القمة بأيام. وكان الاعتقاد السائد ان الملك محمد السادس سيحضر القمة قبل ان يبعث وزير خارجيته صلاح الدينمزوار ممثلا عنه. ووافق الزعماء العرب بالإجماع على مشاريع القرارات التي أعدها وزراء الخارجية.

وبدأ المؤتمر بتلاوة أيات من الذكرالحكيم، متأخرا حوالي نصف ساعة ربما بسبب سقوط الرئيس اللبناني العماد مشيل عون وهو في طريقه الى مكان التقاط الصور التذكارية للزعماء، فهرع لنجدته الملك عبد الله الثاني وأوقفه على رجليه. تبعها الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، بكلمة سلم فيها رئاسة القمة للملك عبد الله الثاني الذي تحدث لتسع دقائق أكد فيها على مركزية القضية الفلسطينية. كما أكد الوصاية التاريخية للاردن على المقدسات الدينية المسيحية والاسلامية في القدس المحتلة، رافضا التقسيم المكاني والزماني للحرم القدسي الشريف.

وأجمع القادة العرب على مركزية القضية الفلسطينية، وأكد ذلك العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في كلمته، الذي كان اول المتحدثين في القمة وتطرق الملك عبد الله الى الازمات الاخرى في العالم العربي. وشدد على تسوية الازمة السورية سلميا. كما تحدث عن الازمة الليبية واليمنية وغيرها من الازمات الاخرى.

واعطيت الكلمة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي جددالتزام مصرالكاملبالتوصلالىحلللقضيةانطلاقامن المبادرةالعربية.

وتبعه امير الكويت الشيخ صباح الأحمد خلافا لما كان قد اشيع قبل يوم من انعقاد القمة، الذي قال إن اسرائيلتقفعائقافيطريقعمليةالسلام. وتحدث عن الخلافات التي “لن تقودنا الا الى مزيد من الفرقة”. ودعا للارتقاء فوق كل الخلافات ولا يبقى العرب اسرى لها. وتحدث ايضا ايضا عن بقية الازمات.

وأكد الرئيس الفلسطيني على أهمية التمسك بالمبادرة العربية وتطبيقها من الفها إلى يائها كما قرر اكثر من مرة وتطرق إلى وعد بلفور وجدد الدعوة لبريطانيا لإلغاء الاحتفال بذكراه المئوية.

وعلى هامش القمة عقدت قمة ثلاثية جمعت الرئيس عباس والملك عبد الله الثاني والرئيس السيسي، وذلك قبل انعقاد الجلسة الختامية التي لم تستغرق أكثر من نصف ساعة. وبعدها انفض الزعماء وانفضت القمة التي يصفها الجانب الأردني بالناجحة جدا. وهو نفس الموقف الفلسطيني الذي قال ان القمة كانت قمة فلسطينية بحق وناجحة بكل المقاييس.

ونص البيان الختامي للقمة على مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة للأمة العربية جمعاء، وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة عاصمة دولة فلسطين، وإعادة التأكيد على دولة فلسطين بالسيادة على كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، بما فيها القدس الشرقية ومجالها الجوي ومياهها الإقليمية وحدودها مع دول الجوار. كما رفضت القمة ترشيح إسرائيل لعضوية مجلس الأمن الدولي لمدة عامين.

وفيما يلي نص البيان الختامي للقمة:

نحن قادة الدول العربية المجتمعين في الدورة الثامنة والعشرين لمجلس الجامعة العربية على مستوى القمة بالمملكة الأردنية الهاشمية.

تأكيدًا منا على التمسك بالمبادئ والأهداف والمرامي الواردة في ميثاق جامعتنا العربية والمعاهدات والبروتوكولات اللاحقة عليه، وتصميمًا منا على تجسيدها واقعا ملموسا بما يخدم العلاقات البينية ويقوي أواصرها على أساس التضامن العربي والمصالح العليا للأمة، واستشعارا لمسؤوليتنا التاريخية تجاه بلداننا العربية، والتي أكدت على أهمية بحث التحديات التي تواجه الأمن القومي العربي، وضرورة اتخاذ التدابير اللازمة لمواجهتها بما يحفظ وحدة بلداننا العربية وسلامة أراضيها

التأكيد مجدداً على مركزية قضية فلسطين بالنسبة للأمة العربية جمعاء، وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة، عاصمة دولة فلسطين. وإعادة التأكيد على حق دولة فلسطين بالسيادة على كافة الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967، بما فيها القدس الشرقية، ومجالها الجوي، ومياهها الإقليمية، وحدودها مع دول الجوار.

مطالبة المجتمع الدولي بإيجاد الآلية المناسبة لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2334 لعام 2016 الذي أكد أن الاستيطان الإسرائيلي يشكل انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي وعقبة في طريق السلام، ومطالبة إسرائيل (القوة القائمة بالاحتلال) بالوقف الفوري والكامل لجميع الأنشطة الاستيطانية داخل الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس.. ورفض ترشيح إسرائيل لشغل مقعد غير دائم في مجلس الأمن لعامي 2019 ـ 2020 باعتبارها قـوة احـتلال.

يؤكد القادة العرب على تمسك والتزام الدول العربية بمبادرة السلام العربية كما طُرحت في قمة بيروت عام 2002، وعلى أن السلام العادل والشامل خيار إستراتيجي، وأن الشرط المسبق لتحقيقه هو إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لكامل الأراضي الفلسطينية والعربية التي احتلت عام 1967، وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه غير القابلة للتصرف، بما فيها حق تقرير المصير وإقامة دولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة، وإطلاق سراح جميع الأسرى من سجون الاحتلال، وحل قضية اللاجئين الفلسطينيين، استناداً إلى القانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية، وقرارات القمم العربية المتعاقبة، ومبادرة السلام العربية.

دعوة الدول العربية لزيادة رأس مال صندوقي الأقصي والقدس بمبلغ 500 مليون دولار ودعم موازنة فلسطين لمدة عام تبدأ في 1 أبريل / نيسان 2017 وفقا لآليات قمة بيروت2002

التأكيد على المسؤولية العربية والإسلامية الجماعية تجاه القدس، ودعوة جميع الدول والمنظمات العربية والإسلامية والصناديق العربية ومنظمات المجتمع المدني، إلى توفير التمويل وتنفيذ المشروعات التنموية الخاصة بالقطاعات الحيوية في القدس، بهدف إنقاذ المدينة المقدسة وحماية مقدساتها وتعزيز صمود أهلها.

مطالبة الجهات والمؤسسات والهيئات الدولية وهيئات حقوق الإنسان المعنية بتحمل مسؤولياتها بتدخلها الفوري والعاجل لإلزام الحكومة الإسرائيلية، بتطبيق القانون الدولي الإنساني ومعاملة الأسرى والمعتقلين في سجونها وفق ما تنص عليه اتفاقية جنيف الثالثة لعام 1949 بشأن معاملة أسرى الحرب، وإدانة سياسة الاعتقال الإداري لمئات الأسرى الفلسطينيين، وتحميل سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى الذين يخوضون إضراباً عن الطعام وعن حياة كافة الأسرى، والتحذير من سياسة العقوبات الفردية والجماعية، ومن خطورة الوضع داخل معتقلات الاحتلال.

وندين التدخلات الإيرانية في الشؤون العربية، وتصريحات المسؤولين الإيرانيين التحريضية والعدائية ضد الدول العربية، ونطالب طهران بالكف عن تلك التصريحات العدائية والأعمال الاستفزازية، ووقف الحملات الإعلامية ضد الدول العربية باعتبارها تدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية لهذه الدول.. والتأكيد مجدداً على إدانة الاعتداءات التي تعرضت لها سفارة المملكة العربية السعودية في طهران وقنصليتها العامة .. والتأكيد على أهمية أن تكون علاقات التعاون قائمة على مبدأ حسن الجوار والامتناع عن استغلال أو التهديـد بهـا .. وندعو إيران إلى الكف عن السياسات التي من شـأنها تغذية النزاعات الطائفية والمذهبية.

إدانة جميع أعمال الإرهاب وممارساته بكافة أشكالها ومظاهرها وأياً كـان مرتكبوها وأياً كانت أغراضها، والعمل علي مكافحتها، واقتلاع جذورها وتجفيف منابعه المالية والفكرية، وأنه لا مجال لربط الإرهاب بأي دين أو جنسية، وتعزيز الحوار والتـسامح والتفاهم بين الثقافات والشعوب والأديان… ونؤكد أن الحلول العسكرية والأمنية “وحدها غير كافية لإلحاق الهزيمة بالإرهاب .. وضرورة العمل على إيجاد إستراتيجية شاملة متعددة الأبعاد لمكافحة الإرهاب تتضمن الأبعاد السياسية والاجتماعية والقانونية والثقافية والإعلامية وغيرها.

نطالب الحكومة التركية بسحب قواتها فوراً من دون قيد أو شرط من العراق، باعتبار وجودها اعتداءً على السيادة العراقية، وتهديداً للأمن القومي العربي

نعرب عن تضامننا مع لبنان، والترحيب بانتخاب العماد ميشال عون رئيساً للبنان كخطوة حاسمة لضمان قدرة لبنان على مواجهة التحديات السياسية والأمنية والاقتصادية والترحيب بتشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة سعد الحريري

ونؤكد على الالتزام باحترام وحدة وسيادة ليبيا وسلامة أراضيها ورفـض التدخل الخارجي، وتأكيد الدعم للتنفيذ الكامل للاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات بتاريخ 17 ديسمبر 2015، والتأكيد مجدداً علي دعم الحوار السياسي

تكليف مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري بوضع آلية محددة لمساعدة الدول العربية المجاورة لسوريا، والدول العربية الأخرى المضيفة للاجئين السوريين وفق مبدأ تقاسم الأعباء بما يمكنها من الاضطلاع بالأعباء المترتبة علي استـضافتهم… والتأكيد على الموقف الثابت بأن الحل الوحيد الممكن للأزمة السورية يتمثل فـي الحـل السياسي القائم على مشاركة جميع الأطراف السورية، بما يلبي تطلعات الشعب السوري

دعم الشرعية الدستورية اليمنية، ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي، ونؤكد على أن أي مفاوضات لابد أن تنطلق من المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الأمن.

يرحب القادة العرب بإنشاء إطار تشاوري، وذلك استكمالاً للجهود الرامية إلـي تعزيز التعاون بين الجامعة العربية ومجلس الأمن الدولي، لإقامة شراكة فعالة بين المجلـسين لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

ونرحب بعقد قمة عربية ـ أوروبية، على أن يُترك الأمر للتشاور مع الجانب الأوروبي لتحديد موعد ومكان انعقادها.

ونوجه الشكر للمملكة الاردنية الهاشمية ولجلالة الملك عبد الله الثاني، على استضافة القمة وإنجاحها



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا