>

الدين والسياسة والاقتصاد - د. حمزة السالم


تاريخ الساموراي وسرد تقلبات أحوالهم حديث طويل متشعب. ومختصر القول فيهم: إنهم أبطال حرب دمويين يسعون للموت ولا يهابونه، ملتزمين بقواعد شرف قاسية وثقافة مشابهة لفرسان العصور الوسطى الصليبين. ومهمة هؤلاء الأبطال الذين كانوا يتقاضون الأرز مقابلها هي: حماية الإقطاعيين أحيانا زمنية، وأحيانا حماية اليابان والهجوم على الدول المجاورة، وانتهاء بحماية الإمبراطور وإخضاع البلاد والعباد له.
عاش الساموراي عيشة دموية مؤلمة قاسية من أجل تأمين رفاهية وأمن السادة الإقطاعيين. وعلى الرغم من قسوة حياتهم القتالية إلا أنهم كانوا سعداء وفخورين. فقد أوهموا أنفسهم بمفاخر ابتدعوها، ثم استحسنوها فاستحلوا بها دماءهم ودماء غيرهم. وتعاموا بهذه المفاخر المعظمة عن رؤية حقيقة أمرهم. وقد خدروا آلامهم بصلواتهم البوذية التي كانوا يقضون فيها ساعات الطوال في المناجاة الروحانية. وتسلوا عن مفاجعهم في فقدان أنفسهم وأبنائهم بالإيمان الراسخ بالتناسخ والحياة الثانية التي سيعودون بها إلى الأرض مرة أخرى فيلقون أحبابهم وهم على أحسن حال مما كانوا عليه.
وقد عاشت اليابان في عزلة عن العالم تحت تحكم ثقافة الساموراي، فما وعت بنفسها حتى رست أساطيل الولايات المتحدة الأمريكية على السواحل اليابانية بتكنولوجيا وقوة ضاربة لا قدرة للساموراي على مواجهتها.
وأدركت الإمبراطورية حينها عظم الخطر المحدق بها، فأرسلت البعثات والرسل من القيادات العالية المستوى إلى الولايات المتحدة وأوروبا. فهال الرُسل مقدار التقدم والحضارة والتنقية التي كانت عند الغرب، فعادوا وقد أدركوا مقدار ما خسروه في عزلتهم التي مارسوها على البلاد.
وبدأت الحكومة اليابانية في الإصلاح، وفي جلب العديد من الخبراء والمهندسين من مختلف دول الغرب لتأسيس قواعد الإصلاحات التي كانت مركزة في المرحلة الأولى على التعليم، والقانون والعلوم الطبيعية، والنظام السياسي.
فأصبح التعليم إجباريا للذكور والإناث، منذ عام 1868م. واستحدث اليابانيون عام 1872م نظاما تعليميا جديدا مستوحى من النظامين الفرنسي والأمريكي، وفتحت أول جامعة أبوابها عام 1877م. ومُدت خطوط سكة الحديد وقامت الصناعة بمعاونة المستشارين الأجانب وأضيئت البلاد بالغاز ثم بالكهرباء وأخيرا دخل الهاتف عام 1890م.
«ومن يجعل الضرغام للصيد بازه **تصيده الضرغام فيما تصيدا». فالساموراي الذي كان حامي الإمبراطورية والمدافع عنها، قد انقلب عليها عندما أصرت الحكومة على المضي قدما في الإصلاح والتطوير والانفتاح على الغرب.
فما كان لليابان أن تسير في طريق الإصلاح إلا بعد القضاء على نفوذ الساموراي ولو كان ذلك دمويا، وهكذا كان. فأما أثرياء الساموراي والمثقفون منهم فقد انخرطوا في الاتجاه الجديد ليحافظوا على ثرواتهم ومكانتهم العلمية، فأصبح أبناؤهم ملاك الشركات اليوم. وأما البعض الآخر من الساموراي فقد خسروا نفوذهم بعد أن تخلت اليابان عن النظام الإقطاعي عام 1871م. وأُبطلت المنح التي كان يتقاضاها الساموراي. ولم يرق لهذه الطبقة من الساموراي فقدان المكاسب والمزايا التي كانوا يتمتعون بها، والتخلي عن أحلامهم وعقائدهم ومفاخرهم، فثاروا بالسلاح في انتفاضة دموية شاملة ضد الحكومة انتهت عام 1877م على يد القوات الإمبراطورية، ولتدخل اليابان بعد ذلك عالم الإمبراطوريات العالمية.
الساموراي حكاية قديمة حديثة تكررت بأشكال مختلفة على مر الأزمنة والأمكنة. وإن كان الساموراي في دمويتهم وشجاعتهم وتدينهم وإخلاصهم وتفانيهم في خدمتهم لإمبراطورهم، يُعتبرون هم الصورة الأشد أصالة والأكثر صدقا التي تحكي سيناريو القصة الكامل من البداية للنهاية لهذه العلاقة التاريخية بين الدين والسياسة والاقتصاد.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا