You need to upgrade your Flash Player This is replaced by the Flash content. noscript Get flashplayer
You need to upgrade your Flash Player This is replaced by the Flash content. noscript Get flashplayer
  فيديو: شعارات مؤيدة للدولة الاسلامية في العراق والشام على دوائر حساسة بالسعودية‎ مصادر: عملية جامعة الأمام الكاظم ببغداد ردا على التطاول على ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها‎ الفلسطينيون يهددون بحل السلطة الفلسطينية اذا فشلت مفاوضات السلام الولي الفقيه لنظام الملالي المقارع للمرأة يعتبر الحقوق المتكافئة في العمل والدراسة للمرأة أقاويل الغرب الخاطئة تماما والبالية والخائنة تفاصيل الهجوم الوحشي على قفص السجناء السياسيين في سجن إيفين يوم 17 أبريل طنطاوي : نحن لم نسلم مصر للإخوان بل مصر هي من تسلمت الإخوان استطلاع دولي: غالبية العراقيين يرون بلادهم «في الاتجاه الخاطئ» تعرض مدير شرطة الشرقاط لمحاولة اغتيال اصيب فيها احد مرافقيه شمالي صلاح الدين في حصيلة اولية ... مقتل واصابة ثمانية اشخاص بانفجار عبوة ناسفة جنوبي بغداد طائرة للخطوط الماليزية تهبط اضطراريا في كوالالمبور فتح معبر رفح البري المصري لمدة يومين زمن الباطل - إبراهيم السماعيل نائب رئيس الكنيست المتطرف يقتحم الأقصى العصابات التي تحارب إلى جانب نظام بشار الأسد - جاسر الجاسر البحث عن الطائرة الماليزية يدخل يومه الـ(44)  
  في حصيلة أولية .. مقتل واصابة عشرة اشخاص في انفجار سيارتين مفخختين بمحافظة المثنى دبكا: قاعدة عسكرية سرية في الصحراء الاردنية كانت هدفا لقافلة المركبات التي قصفها الطيران الاردني.. صور‎ في انفجار صهريج مفخخ .. اصابة (15) شرطيا حكوميا شمال تكريت شاهد بالصور النادرة: ثالث دفعة مهاجرين يهود الى فلسطين سنة 1919-1923م‎ من ملفات الاستخبارات الامريكية: صحوات العراق-الشيخ جاسم السويداوي والشيخ عبد الرحمن الجنابي-المقابلة الثانية-الجزء التاسع "لاحت رؤوس الحراب".. انشودة شهيرة لا يعرف كاتبها‎ عاجل : مصادر: مقتل 44 ضابطا وجنديا عراقيا في اشتباكات مع مسلحي العشائر غرب بغداد مصر : منصور يقبل استقالة "السيسى" عاجل : مصر :ترقية صدقي صبحي لرتبة الفريق أول خطير وعاجل…رجل دين:بهاء الاعرجي استهزئ بلفظ الجلالة !  
 
.
 
 
.
.

المطلك يجتمع مع /ابو ريشة/ ورجال دين وشيوخ عشائر في الرمادي

الكاتب : القاهرة - واع 1 - 16:12:43 2013-05-02

.

 

اجتمع نائب رئيس الوزراء صالح المطلك الذي وصل الى الرمادي اليوم مع رئيس مؤتمر صحوة العراق الشيخ احمد ابو ريشة " بهدف ايجاد تسوية ازمة محافظة الانبار مع الحكومة العراقية ".

 

وذكر مصدر رسمي في محافظة الانبار ان الاجتماع حضره رجال دين وشيوخ عشائر " تم اختيارهم للتفاوض ".

 

واضاف " ان المطلك جاء برؤية الحكومة لعرضها على قادة التظاهرات والاعتصامات في الانبار " مشيرا الى " ان هناك تقاربا اوليا في وجهات النظر لانهاء الازمة ".

 

واوضح " ان المشاورات الان تجري فيما تتواصل الحشود العسكرية الى محافظة الانبار قادمة من بغداد وتشمل آليات عسكرية ودبابات ومدرعات ".

 

وتابع المصدر :" في الوقت الذي تجري المفاوضات في مقر مؤتمر صحوة العراق ، تجمع الاف المعتصمين والمتظاهرين في ساحة الاعتصام بالقرب من جسر البوفراج شمالي الرمادي مؤكدين اصرارهم على تنفيذ المطالب من قبل الحكومة العراقية ".

 

يشار الى ان المطلك اجتمع ايضا مع محافظ الانبار قاسم محمد الفهداوي ورئيس مجلس المحافظة جاسم الحلبوسي.

 

وذكر مصدر في ديوان المحافظة ان الاجتماع تناول " اخر التطورات التي تشهدها المحافظة والوضع الامني فيها ، والعلاقة بين المعتصمين والحكومة المركزية وامكانية حل المشاكل بالطرق السلمية واحتواء الازمة القائمة ".

 

وتتزامن هذه الزيارة مع نفي القيادي في القائمة العراقية رئيس كتلتها النيابية سلمان الجميلي ما تردد من انباء عن الاتفاق مع النائب عن ائتلاف دولة القانون عزت الشابندر على انهاء الاعتصام في محافظة الانبار.

 

وقال اليوم ان ما تردد بهذا الصدد عار عن الصحة تماما وهدفه شق وحدة القائمة العراقية والتأثير على جمهورها.

 

وكانت احدى الفضائيات بثت بعد ظهر اليوم خبرا عاجلا عن حصول اتفاق بين القياديين في القائمة العرقية ظافر العاني وسلمان الجميلي مع النائب عن ائتلاف دولة القانون عزت الشابندر على انهاء الاعتصام في الانبار واعتبار يوم غد اخر جمعة للاعتصام في موقعه الحالي شرق الرمادي قبل نقله الى مكان اخر.

 

من الجدير بالذكر النائب المستقل كامل الدليمي اعلن ان رئيس الوزراء نوري المالكي امهل معتصمي الانبار 48 ساعة تنتهي غداً ، لفض الاعتصام او نقله الى مكان اخر ، قبل اللجوء الى الحسم العسكري.

 

وقال في مؤتمر صحفي " ان الايام القليلة الماضية شهدت مساعي لتجنب التصادم والتناحر وهدر الدماء من اجل الحفاظ على سلمية التظاهرات وعلى الجهد العسكري ، لمواجهة اي اعتداء خارجي ".

 

واضاف انه :" كانت هناك اتجاهات طيبة من قبل شيوخ العشائر للاحتفاظ بسلمية التظاهرات وضرورة الاستجابة لمطالب المتظاهرين المشروعة التي اقرتها الحكومة والجهات الدولية ".

 

وتابع انه " تم الاتصال برئيس الوزراء نوري المالكي وابلاغه ان الضربة العسكرية قد تكون الشرارة الاولى لحرب لا يعرف مداها ، وتم الاتفاق معه على تأجيل الحسم العسكري 48 ساعة ".

 

     

 

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   

 

.

.

 

© 2001 - 2014 Iraq4allnews.dk All rights reserved - Developed by TWTWebstar