You need to upgrade your Flash Player This is replaced by the Flash content. noscript Get flashplayer
You need to upgrade your Flash Player This is replaced by the Flash content. noscript Get flashplayer
  قصة واقعية حدثت في العراق ليحكم الشعب العراقي بنفسه على زمن الرئيس صدام حسين الدكتاتوري وزمن نوري المالكي الديمقراطي تعرض قاض في محكمة استئناف البصرة لمحاولة اغتيال في انفجار عبوة ناسفة وسط المدينة ايقاف العداءة المغربية مريم ثماني سنوات بسبب المنشطات الشرطة البريطانية تتهم صبي باغتصاب طفلة عمرها 10 سنوات الذهب يستقر دون 1300 دولار ويتجه لتسجيل خسارة أسبوعية بوتفليقة رئيساً للجزائر بولاية رابعة ومنافسه يرفض النتيجة الرسالة الاستعمارية للعرب: لا تحلموا بالربيع! - د. فيصل القاسم ‘القيصرالرهيب’ في مواجهة ‘الغرب المهزوم’ - رأي القدس أمل العثور على حطام الطائرة الماليزية المفقودة يتلاشى ديلي ميرور: تجار أسلحة بريطانيون باعوا أسلحة إلى دول مصنّفة على أنها خطيرة من قبل بلادهم أوباما يوقع قانونا لمنع منح تأشيرة للمبعوث الإيراني للأمم المتحدة كوريا الجنوبية تعتقل ربان سفينة الركاب الغارقة واثنين من أفراد الطاقم غزال في قبضة "مجاهدوا غزة" في سوريا.. شاهدوا الصور‎ برنامج حديث رائع لطلبة ومدرسي الرياضيات والفيزياء‎ مقتل ثلاثة من عناصر الجيش الحكومي في هجوم مسلح جنوب تكريت  
  في انفجار صهريج مفخخ .. اصابة (15) شرطيا حكوميا شمال تكريت شاهد بالصور النادرة: ثالث دفعة مهاجرين يهود الى فلسطين سنة 1919-1923م‎ من ملفات الاستخبارات الامريكية: صحوات العراق-الشيخ جاسم السويداوي والشيخ عبد الرحمن الجنابي-المقابلة الثانية-الجزء التاسع "لاحت رؤوس الحراب".. انشودة شهيرة لا يعرف كاتبها‎ عاجل : مصادر: مقتل 44 ضابطا وجنديا عراقيا في اشتباكات مع مسلحي العشائر غرب بغداد مصر : منصور يقبل استقالة "السيسى" عاجل : مصر :ترقية صدقي صبحي لرتبة الفريق أول خطير وعاجل…رجل دين:بهاء الاعرجي استهزئ بلفظ الجلالة ! في حصيلة أولية.. مقتل وإصابة خمسة أشخاص بانفجار سيارة مفخخة شمالي بغداد بعد تكبده خسائر فادحة بالارواح .. مكتب القائد العام للقوات المسلحة يقرر اعادة هيكلة جهاز مكافحة الارهاب وبرواري في مهب الريح!  
 
.
 
 
.
.

بطاقة هوية أجهزة المُخابرات العربية ج4!

23:53:43 2011-08-15

.

 

 

أعداد-أيهاب سليم-السويد-واع:
 
 
6- جهاز المُخابرات العراقي الجديد, وهي وكالة أستخبارات في جمهورية العراق وتُعرف باسم جهاز المخابرات الوطني العراقي تحت أشرف مُدير سري خلفاً للفريق الطيار محمد عبد الله محمد الشهواني الذي أستقالَ من منصب مدير الجهاز أحتجاجاً على التدخل في صلاحياته في عام 2009.
 
تأسسَ الجهاز بقرار صادر من الحاكم المدني بول بريمر يحمل الرقم 69 في نيسان ابريل عام 2004, بناءً على تفويض من سلطة التحالف المؤقتة لمواجهة الفصائل العراقية المُسلحة بمُساعدة وكالة المُخابرات الامريكية, وجرى أختيار الشهواني كأول مدير للجهاز بأموال سرية مُقدمة من الكونغرس الامريكي تبلغ 3 مليارات دولار على مدى ثلاث سنوات.
 
 وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد ذكرت في تقرير لها في يناير كانون الثاني عام 2004, أن المساعي تهدف لأنشاء جهاز مخابرات عراقي جديد يتألف من 500-2000 موظف ممولين من قبل الحكومة الامريكية, ومن المُرجح أن يشرف عليه ابراهيم الجنابي, وقد أعترضَ حينها السياسي أحمد الجلبي المُعرف بعلاقاته المزدوجة مع وكالة المُخابرات المركزية والمخابرات الايرانية للخشية من عودة جهاز المخابرات العراقي القديم.
 
 وفي منتصف عام 2004 أغتيلَ 18 عنصر من جهاز المخابرات الجديد على يد 10 أفراد من عناصر منظمة بدر و 8 أفراد من تنظيم القاعدة في حوادث مُنفصلة وفقاً للشهواني, كما أتهمَ مُدير الجهاز السابق السفارة الايرانية في بغداد بتنظيم عمليات الاغتيالات التي تُنفذها منظمة بدر.
 
أما أبرز مهام الجهاز, فهي مواجهة تهديدات الامن القومي في العراق والارهاب والتمرد وانتشار اسلحة الدمار الشاملة وانتاج المخدرات والاتجار بها والجريمة المُنظمة الخطيرة والتجسس وغيرها من الاعمال التي تستهدف الديمقراطية العراقية الجديدة, وفقاً للقرار 69 أعلاه.
 
وبصورة عامة, الجهاز الجديد لم يرتبط أسمه بأنتهاكات حقوق الانسان على عكس قوات الامن الحديثة, ويُقال أن للجهاز مكاتب سرية في البلدان العربية وبينها بيروت.
 
 
محمد الشهواني المدير السابق لجهاز المخابرات العراقي الجديد
 
 
 
 
 
  7- جهاز المُخابرات العراقي السابق, تأسس الجهاز من قبل حزب البعث بعد محاولة الأغتيال التي نفذها الشاب صدام حسين ضد رئيس الوزراء العراقي الراحل عبد الكريم قاسم في أكتوبر تشرين الاول عام 1959, أذ حملَ الجهاز الامني أسم "جهاز حنين" تحت أدارة صدام حسين خلال الفترة 1964-1966, وبعد تسلم حزب البعث مقاليد الحُكم في العراق في السابع عشر من تموز يوليو عام 1968 طورَ صدام حسين الجهاز الامني ليشمل في أختصاصه الامن الداخلي للدولة تحت أسم "الجهاز الخاص" أو "الامن الداخلي", وبعد عملية الأغتيال الفاشلة للرئيس العراقي الراحل أحمد حسن البكر من قبل مُدير الجهاز ناظم كزار عام 1973 غيرَ نائب الرئيس العراقي صدام حسين الجهاز جذرياً واطلقَ عليه تسمية "رئاسة المُخابرات" أو "دائرة المُخابرات العامة".
 
وخلال فترة السبعينيات, أتهمَ الجهاز بتقديم الدعم للفصائل الفلسطينية المتمركزة في العراق لشن الهجمات ضد الاهداف الغربية والاسرائيلية, كما تكررت الاتهامات له بعد أحداث الانتفاضة الثانية عام 2000.
 
وفي عام 1979, طرء على الجهاز تغيرات كبيرة وكان حينها تحت أدارة سعدون شاكر, وخلال حرب الخليج الاولى عام 1983 حملَ الجهاز اسمه الجديد "جهاز المُخابرات" بأدارة برزان أبراهيم الحسن شقيق الرئيس الراحل صدام حسين.
 
وبعد أنتهاء حرب الخليج الاولى, جرى تخفيض حجم الجهاز الى النصف بالمقابل جرى توسيع الأمن الداخلي للتعامل مع الانشطة الداخلية.
 
 وخلال حرب الخليج الثانية عام 1991, لعبَ جهاز المخابرات العراقي الدور الأكبر في توفير معلومات الاهداف داخل اسرائيل للجيش العراقي بالتنسيق مع منظمة التحرير الفلسطينية وحركات التحرر العربية التي كانَ لها مكتباً خاص مُرتبطاً بجهاز المخابرات في منطقة الكرادة وسط العاصمة العراقية بغداد.
 
وفي عام 1993, أتهمَ الجهاز بالتخطيط وتنفيذ محاولة أغتيال الرئيس الامريكي السابق جورج بوش الاب وأمير دولة الكويت من خلال سيارة مفخخة كبيرة يقودها أثنين من العراقيين.
 
وفي الاول من يوليو تموز عام 1997, تسلمَ أدارة الجهاز رافع دحام مجول الذي كان في السابق سفير العراق في تركيا, ليكون المنصب أخيراً الى الفريق طاهر جليل حبوش حتى الغزو الامريكي-البريطاني للعراق عام 2003, ليُدرج حبوش ضمن قائمة المطلوبين الـ55 للولايات المتحدة الامريكية.
 
ووفقاً لصحيفة صنداي تلغراف في لندن, فأن رسالة بخط يد الفريق طاهر جليل حبوش بتاريخ الاول من تموز يوليو عام 2001, يُكشف فيها أن العراق أستقبل المصري محمد عطا في منزل الزعيم الفلسطيني صبري البنا أبو نضال في منطقة الدورة جنوب غرب بغداد, وتشير الصحيفة أن عطا تلقى تدريب لمدة ثلاثة أيام من قبل فريق متخصص بهدف تنفيذ عملية أرتطام الطائرة الاولى في مبنى مركز التجارة العالمي في نيويورك, وهو ما ينفيه المؤلف رون سوسكيند مؤكداً أن ادارة بوش أمرت بتزوير الوثيقة نفسها, أما مجلة نيوزويك فأشارت أن مسؤولين أمريكيين رجحوا أن تكون الرسالة مزورة وانها جزء من تجارة مزدهرة جديدة للوثائق العراقية المشكوك في صحتها عقب أنهيار نظام صدام حسين لتبرير غزو العراق.
 
يُعتبر جهاز المخابرات العراقي السابق, أحد الاجهزة النشطة والفعالة الذي واجه عدة أجهزة غربية في أن واحد, وكذلك مواجهة حركات المعارضة واختراقها في الخارج, وعملَ في كثير من الاحيان مع مديرية الامن العام, ويُعتبر أحد أبرز الاجهزة الامنية الهامة أبان عهد الرئيس الراحل صدام حسين وكانَ مرتبطاً برئاسة الجمهورية, كحال مديرية الاستخبارات العسكرية وجهاز الامن الخاص ومديرية الامن العام, وقد جرى حل جهاز المخابرات بقرار رقم 2 صادر من الحاكم المدني بول بريمر في 23/5/2003, لُيتهم أفراد الجهاز السابقين بالانظمام الى الجماعات المُسلحة العراقية.
 
أما الهيكل التنظيمي للجهاز فكان وفقاً للتالي:
 
 
أ- المديرية رقم 4-الخدمة السرية:
 
شملت المُديرية مكاتب لها في جنوب شرق اسيا وتركيا وايران وأمريكا الشمالية والجنوبية وأوربا والبلدان العربية وأفريقيا والاتحاد السوفيتي السابق, أضافة الى أن من مهامها زرع وكلاء لها في الجمعيات والنقابات والمنظمات والسفارات والمفاصل الحكومية واحزاب المعارضة بالتنسيق مع المديريات 3,5,9,12,14,18 تحت أدارة محمد ياسين الشمري.
 
 
ب- المديرية رقم 8-الشؤون الفنية:
 
مسؤولة عن بصمات جميع العاملين في جهاز المخابرات, أضافة الى تطوير المواد اللازمة للعمليات الهجومية السرية وشملت الاسلحة والمتفجرات والسموم, ويقع على عاتق المديرية أيضاً معدات الاتصال وكاميرات المُراقبة, وتظم المديرية العديد من المهندسين والعلماء بدرجات علمية متقدمة تحت أدارة الدكتور محمد المصري, عربي الجنسية.
 
 
ت- المديرية 9-العمليات السرية:
 
واحدة من أهم المديريات في جهاز المخابرات العراقي السابق وكان عملها في خارج العراق بالتنسيق مع المديريات 5,12,14,18 , ومن واجباتها الاغتيالات تحت أدارة عبد الحميد خلف البياتي ونائبه حسين عبد الخالق الدوري.
 
 
ث- المديرية 12- المراقبة الالكترونية:
 
مسؤولة عن الزرع والرصد وتحليل الفيديوات وأجهزة المراقبة السمعية, ومسؤولة جزئياً على التزوير.
 
 
ج- المديرية 17-معهد الامن القومي:
 
مسؤولة عن تدريب ضباط المخابرات, ويخضع خريجي المدرسة الثانوية الى دورة لمدة ثلاثة سنوات, أما خريجي المعاهد والجامعات فيخصعون لدورة 18 شهراً قبل دخولهم كضباط صغار في جهاز المخابرات.
 
 
ح- مكتب التخطيط:
 
مسؤول عن تجميع وتحليل المعلومات من مختلف أنحاء العالم, بما في ذلك الاذاعات والصحف والفضائيات.
 
 
خ- مكتب الدعاية:
 
مسؤول عن عمليات الحرب النفسية ضد الدول المعادية بما فيها نشر معلومات كاذبة.
 
 
د- المديرية 5- مكافحة التجسس:
 
مسؤولة عن كشف وتحديد جواسيس المخابرات الاجنبية بالتنسيق مع المديريات 3,4,14,18 تحت أدارة العميد سعدون علي التكريتي ونائبه المقدم احمد الدليمي.
 
 
ذ- المديرية 6- أمن المخابرات:
 
مسؤولة عن سلوك الضباط والاعضاء الاخرين في الجهاز, وهي مسؤولة ايضاً عن أصدار جوازات السفر وعقود الزواج لجميع العاملين في الجهاز تحت أدارة عبد الحميد ياسين الغريري ونائبه العقيد أبراهيم العاني.
 
 
ر- المديرية 7- الحاكمية:
 
وهو مركز أستجواب رئيسي ويقع قبالة مكتب الجوازات في شارع 52 ببغداد.
 
 
ز- المديرية 19- الاشراف على الموظفين:
 
مسؤولة عن مُراقبة الموظفين في الجهاز.
 
 
س- المديرية 22- الحماية:
 
المسؤولة عن الحماية الشخصية للمسؤولين في الجهاز وكبار الشخصيات الزائرة للعراق.
 
 
ش- مكتب 16:
 
مسؤول عن تدريب العملاء للعمليات السرية خارج العراق.
 
 
ص- لواء المخابرات:
 
قوة تدخل سريعة في جهاز المخابرات, مُجهزين بأسلحة خفيفة ومتوسطة وشبه ثقيلة.
 
 
ض- المديرية 2- الادارة:
 
مسؤولة عن جميع الشؤون الادارية, وهي مقُسمة الى المدفوعات والهدايا والاراضي والمساكن والامن والاستفسارات العامة ومعالجة النصوص والكتابة والسجلات والمراجعات.
 
 
ط- المديرية 10- المديرية القانونية:
 
وتهتم بجميع الامور القانونية في الجهاز, ولديها لجان مُشتركة مع الدوائر والمؤسسات الحكومية والوزارات تحت أدارة كامل الجنابي ونائبه العقيد سعدون محمد المشهداني.
 
 
ظ- المديرية 11- الحسابات:
 
مسؤولة عن رواتب جميع موظفي الجهاز بأستثناء رواتب موظفي المديرية 1.
 
 
ع- المديرية 13- الطب:
 
مسؤولة عن الفحوصات الطبية للموظفين الجدد وتوفير الرعاية الطبية للاعضاء في الجهاز.
 
 
غ- المديرية 15- المركبات:
 
مسؤولة عن مركبات جهاز المخابرات وصيانتها.
 
 
ف- المديرية 16- المادة:
 
مسؤولة عن أصلاح وصيانة وتنظيف جميع المباني في الجهاز.
 
 
ق- المديرية 20- الطباعة:
 
مسؤولة عن طباعة النشرات والكتب والوثائق المزورة بما في ذلك جوازات السفر.
 
 
ك- المديرية 27- الهندسة والبناء:
 
مسؤولة عن تشييد المباني والمساكن لكبار ضباط الجهاز.
 
 
ل- المديرية 1- المكتب الخاص:
 
ويقع في مبنى خاص عند المدخل الرئيسي لمجمع المخابرات بحي المنصور غرب بغداد, تصدر من المكتب جميع التوجيهات والتعليمات, أي مقر اقامة مدير الجهاز وأجتماعاته مع كبار الضباط. 
 
 
م- المديرية 3- المُراقبة:
 
وتنقسم الى ثلاثة أقسام, المراقبة المتنقلة (مطاردة الاهداف من المركبات), المراقبة على الاقدام, المراقبة الثابتة من الاماكن الثابتة كالمحال التجارية والشقق السكنية, تحت أدارة محمد الدوري ابو نهاد, ونائبه المقدم صبحي ابراهيم الجبوري.
 
 
ن- المديرية 14- العمليات الخاصة:
 
واحدة من أكبر واهم المديريات في الجهاز, مسؤولة عن العمليات السرية والحساسة التي تتم خارج العراق, وهي مسؤولة ايضاً عن تدريب ضباط العمليات على هكذا نوع من العمليات, تحت أدارة نوري الدوري ابو ابراهيم.
 
 
ه- المديرية 18- ايران:
 
مسؤولة عن كل ما يتعلق بأيران, تحت أدارة أحسان التميمي (السيد أحسان), ونائبه العقيد علي بلال حسين.
 
 
 
و- المديرية 21- الاقامة:
 
مسؤولة عن أصدار تصاريح الاقامة للاجانب والعرب في العراق, وكذلك التجنيد لصالح الجهاز ولاسيما تجنيد الطلبة العرب الوافدين للبلاد من الضفة الغربية وقطاع غزة, ويقع مركزها في الكرادة وسط بغداد.
 
 
ي- المديرية 23- المنطقة الجنوبية:
 
ومقرها الرئيسي في محافظة البصرة, مسؤولة عن العمليات في جنوب العراق وتهتم في قضايا التسلل من الحدود المجاورة للعراق.
 
 
أ2- المديرية 24- المنطقة الشمالية:
 
ومقرها الرئيسي في محافظة نينوى, مسؤولة عن العمليات في شمال العراق, وتهتم في قضايا التسلل من الحدود المجاورة للعراق.
 
 
ب2- المديرية 25- المنطقة الغربية:
 
ومقرها الرئيسي في محافظة الانبار, مسؤولة عن تجنيد العملاء في سوريا والاردن, ومسؤولة ايضاً عن تهريب الاسلحة عبر الحدود.
 
 
ت2- المديرية 26- المنطقة الشرقية:
 
 ومقرها الرئيسي في محافظة كربلاء, مسؤولة عن العمليات في كربلاء.
 
 
ث2- المديرية 28- أمن مرافق الصنيع العسكري:
 
مسؤولة عن أمن جميع مرافق التصنيع العسكري, أنشئت بعد أنشقاق حسين كامل المجيد في أغسطس أب عام 1995.
 
 
 
طاهر حبوش مدير جهاز المخابرات العراقي السابق
 
 
     

 

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   

 

.

.

 

© 2001 - 2014 Iraq4allnews.dk All rights reserved - Developed by TWTWebstar